قطاع الطرق يُغيرون على دار السلام بسعادة والساكنة تعتزم التظاهر

حرر بتاريخ من طرف

تعرضت سيدة بالمجمع السكني دار السلام بتراب جماعة سعادة بعمالة مراكش مغرب يومه الثلاثاء 11 دجنبر الجاري، لسرقة تحت التهديد باستعمال السلاح الأبيض من طرف مجرميْن مدججين بواسطة سيف.

وبحسب مصادر لـ”كشـ24″، فإن الضحية كانت متوجهة على متن دراجة نارية من نوع “سـ90″ رفقة ابنتها الصغيرة إلى إحدى النوادي الرياضية بحي الآفاق المجاور، قبل أن يعترض سبيلها مجرمين بالقرب من الثانوية الإعدادية عابد الجابري ويشهر أحدهما في وجهها سيفا ويسلبانها الدراجة التي تعود لملكية زوجها ثم يلوذان بالفرار.

وتضيف مصادرنا، أن الأم وطفلتها أصيبتا بحالة من الرعب والهلع في الوقت الذي اكتفى فيه بعض السائقين من أصحاب السيارات بالتفرج على مشاهد الجريمة دون أن يتجرأ أحد على التدخل.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى جريمة السرقة تحت التهديد باستعمال السلاح الأبيض التي وقعت ضحيتها هذه السيدة وابنتها الصغيرة تعد الرابعة في غضون أسبوع واحد، فيما سجلت ثلاث محاولات للإعتداء على نساء أخريات نجون بأعجوبة من السطو المسلح على يد قطاع الطرق.

وأكدت المصادر عينها، أن وثيرة جرائم السرقة بالمركب السكني دار السلام شهدت في الآونة الأخيرة تناميا مع تنقيل مركز الدرك الملكي من تراب جماعة سعادة إلى جماعة السويهلة، حيث عمّق قرار تنقيل عناصر الدرك الى المقر الجديد من إشكالية الفراغ الأمني مما سمح للعناصر الإجرامية وشجعها على استهداف المواطنين بهاته الوثيرة.

وأردفت مصادرنا، أن حالة من السخط والغضب دبّت في أوساط الساكنة التي تعتزم الخروج في مسيرة احتجاجية صوب ولاية جهة مراكش آسفي للتنديد بـ”السيبة” والإنفلات الذي يشهده  الحي السكني الجديد والمطالبة بإيجاد حل لهذا المشكل سيما وأن المجمع يتوفر على بناية معدة لاحتضان مقر الأمن الوطني أو مخفر مؤقت للدرك في انتظار إلحاق دار السلام بمقاطعة المنارة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة