قصر المؤتمرات بمراكش يستعيد نشاطه بتنظيم اجتماع رفيع المستوى

حرر بتاريخ من طرف

بعد فترة جمود طويلة بسبب تداعيات ازمة كورونا، عاد قصر المؤتمرات بمراكش لاستئناف نشاطه وخطف الاضواء من خلال تنظيم الاجتماعات و المؤتمرات الدولية المهمة التي طالما ساهمت في تحويل مراكش الى عالمة عالمية يرتبط اسمها باهم المعاهدات و الاتفاقيات الدولية في عدة مجالات.

وانطلاقا من يةوم غد الثلاثاء 10 ماي و الى غاية الخميس 12 ماي سيحتضن قصر المؤتمرات بمراكش الاجتماع السنوي للبنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية ، وهو ما سيكرس “الثقة التي يحظى بها المغرب لدى شركائه الدوليين، لا سيما قدرته على استضافة وتنظيم الأحداث ذات الطابع الدولي” كما يعتبر عقد اجتماع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية في المغرب شاهدا على صمود المغرب بعد الجائحة وسيمكنه من إبراز جاذبيته كقطب أعمال ووجهة سياحية من الدرجة الأولى”.

و سيشكل هذا الحدث لحظة لتقييم نشاط البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية وبشكل خاص ما يتعلق بالشراكات بين هذه المؤسسة المالية والمغرب، فضلا عن الإنجازات الكبرى التي تحققت على مدى السنوات العشر الماضية، لا سيما ما يتعلق بدعم القطاع الخاص.

كما يشكل الاجتماع السنوي للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية فرصة لتأكيد التزام البنك اتجاه الدول التي ينشط فيها، وبحث السبل الكفيلة بتعزيز اقتصاداتها، خاصة بعد عامين من تفشي الوباء والأزمة الدولية الحالية.

وينظم الاجتماع السنوي للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية سنويا في واحدة من 38 دولة ينفذ فيها البنك استثمارات، بحضور وفود رسمية يقودها وزراء مكلفون بالاقتصاد والمالية وشخصيات من عالم الأعمال والمالية الدولية وممثلون عن المجتمع المدني.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة