قرار ابقاء مراكش في المنطقة 2 يثير غضب المواطنين

حرر بتاريخ من طرف

أثار إبقاء عمالة مراكش في منطقة التخفيف رقم 2، بعد اعادة تصيف عمالات و اقاليم المملكة، وادراج جلها في المنطقة رقم 1، استياء كبيرا وسط المراكشيين، الذين عبروا من خلال تدوينات غاضبة عن عدم رضاهم بالقرار الجديد.

واستغرب جل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي إبقاء مراكش في المنطقة رقم 2، في الوقت الذي تم فيه اعادة تصنيف مدن كبيرة لا زالت تسجل اصابات جديدة مثل مدينة الدار البيضاء، مطالبين باعادة النظر في هذا القرار في اقرب وقت، مع اتخاذ اجراءات معينة تشمل فقط الاحياء الموبوءة و ليس كل المدينة.

كما طالب متضررون بالاعلان عن اجراءات تخفيف اضافية على الاقل، يمكن لها ان تخفف من معاناة مهنيي بعض القطاعات، متسائلين هل محلات الحلاقة اكثر خطرا من الاسواق الممتازة؟ او من المصانع التي أفرزت لنا مئات الاصابات المؤكدة .

وناشد مواطنون والي جهة مراكش على اعتبار الصلاحيات التي اتاحتها له وزارة الداخلية في اطار اجراءات التخفيف، بأن يتخذ اجراءات جديدة تمكن من التخفيف على المواطنين من قبيل امكانية الاستعمال المزدوج للدراجات النارية، الذي منع على المراكشيين فقط، او من قبيل فتح محلات الحلاقة مع فرض تدابير خاصة لاشتغالها، وغيرها من اجراءات التخفيف التي لن تكون اكثر خطورة من تواصل عمل وحدات صناعية، تشغل العشرات في ظروف غير صحية.

وجدير بالذكر، أن السلطات العمومية، أعلنت أنه تقرر ابتداء من 24 يونيو 2020 عند منتصف الليل، إعادة تصنيف جميع العمالات والأقاليم ضمن منطقة التخفيف رقم 1، باستثناء عمالات وأقاليم طنجة أصيلة، مراكش، العرائش والقنيطرة .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة