قبل الإعلان عنها.. نتائج الإنتخابات الإسبانية تحبس أنفاس المغاربة

حرر بتاريخ من طرف

تحبس الإنتخابات التشريعية الإسبانية، التي تجرى اليوم الأحد، أنفاس ليس فقط الإسبان بل حتى المغاربة، حيث لاحديث بين المهاجرين المغاربة، سوى حول نتائج الانتخابات، تزامنا مع ترقب دولي واسع، خاصة وسط الاتحاد الأوروبي، حول من سيقود حكومة مدريد خلال الأربع سنوات المقبلة.

وتلقى هذه الانتخابات اهتماما خاصا من قبل السياسيين والمثقفين وكل المهتمين المغاربة بالشأن الإسباني، خاصة أن الأحزاب السياسية أخرجت ورقة المغرب في حملتها الإنتخابية، مركزة على ملفات مثل مدينتي سبتة ومليلة المحتلتين، الهجرة، أو تنظيم المونديال.

وتجمع جلّ استطلاعات الرأي، التي أنجزتها المعاهد الإسبانية على أن الفوز بالانتخابات التشريعية الإسبانية سيكون من نصيب الحزب الاشتراكي العمالي برئاسة بيدرو سانتشيز، لكنها توضح أيضا أن الأغلبية الضرورية لتشكيل حكومة يسارية قد تبدو صعبة المنال بعد تراجع حظوظ حزب بوديموس اليساري.

وحسب يومية “أ.ب.س” الإسبانية، هناك 5 مرشحون يظهرون فى أعلى استطلاعات الرأى، حيث بيدرو سانتشيز، رئيس الحزب الاشتراكى العمالى، هو المرشح الأفضل بنسبة 3.9%، يليه ألبرت ريفيرا، رئيس حزب ثيودادانوس بنسبة 3.8%، وبابلو كاسادو، رئيس الحزب الشعبى 3%، وبابلو إيغليسياس رئيس حزب بوديموس 3%، والأسوأ هو سانتياغو أباسكال، زعيم حزب فوكس اليمينى المتطرف ، بنسبة 2%.

وتتقاتل الأحزاب السياسية الرئيسية الخمسة لإقناع الناخبين بأن نموذجهم هو الأفضل، عبر تقديم برنامجهم الانتخابي، الذي يتضمن ملفات مثيرة للجدل، مثل الهجرة، انفصال كاتالونيا، والقتل الرحيم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة