في هذا المكان تم العثور على خديجة عشيقة “فلانتينو مراكش” + صورة

حرر بتاريخ من طرف

في إطار متابعتها لقضية “الفوكيد” مراد الذي حاول الإنتحار من فوق لاقط هوائي يوم “عيد الحب” بمراكش، علمت “كشـ24” التي أنفردت بتغطية متميزة للحدث الذي استاثر باهتمام محتلف وسائل الإعلام بمافيها الدولية، أن خديجة “عشيقة” مراد التي كان الأخير يطالب بإحضارها، تم العثور عليها داخل “فيلا مهجورة” بحي جليز بمراكش.

وأكدت مصادرنا، أن الفتاة التي تعيش حياة التشرد كانت تغط في نوم عميق لحظة إيقاضها، ورفضت في البداية الإستجابة لنداء عشيقها قبل أن تقرر القدوم إلى مكان اعتصام الأخير فوق عمود التغطية الهاتفية.

واشارت المصادر ذاتها، إلى أن “خديجة” صدمت للمشهد المثير وهو الأمر الذي كان باديا على وجهها. 

وعاشت ساحة “بلازا” وسط حي جيليز الراقي بمراكش، وعلى مدى تسع ساعات حالة استنفار في صفوف السلطات وأجهزة الأمن، بعدما قرر شاب في عقده الثاني تسلق لاقط هوائي لإحدى شركات الإتصالات، والتهديد بالإنتحار برمي نفسه إلى الأرض.

و وفق مصادر “كشـ24″، فإن الواقعة المثيرة بدأت نحو الساعة الساعة صباحا من يوم أمس الأحد 14 فبراير الجاري الذي يصادف “عيد الحب”، حينما خرج الشاب المدعو “مراد، د”، من منزل أسرته بحي بين لمعاصر بالمدينة العتيقة لمراكش، واتجه صوب حي جليز، قبل أن يتسلق اللاقط الهوائي بعدما نزع قميصه، وبدأ يلوح بالإنتحار، مما جعل المارة يتصلون بعناصر الأمن التي انتقلت على الفور إلى عين المكان رفقة عناصر الوقاية المدنية.

وتضيف مصادرنا، أن الخبر ما لبث أن وصل إلى أسرة “مراد” البالغ من العمر 24 عاما والذي يشتغل مرشدا سياحيا سريا “فوكَيد”، حيث انتقلت والدته إلى عين المكان وفي الوقت الذي كانت فيه الحشود الغفيرة من المواطنين التي تقاطرت على مسرح الواقعة، أن تحاول المرأة ثني إبنها عن فعلته، خاطبته بأعلى صوتها “إلى كنتي راجل غير أتلاح أفندام”، في الوقت الذي كان ابنها يلح على إحضار فتاة تسمى “خديجة” ويبدو أنها عشيقته.

 عناصر الأمن حاولت مجاراة “مراد” المعروف بسوابقه القضائية في مطالبه، من أجل احتواء غضبه وحمله على النزول إلى الأرض فكان له ما أردا حيث تم إحضار “عشيقته” خديجة، التي حاولت من جانبها اقناعه بالتراجع بعدما حملها بواسطة “رافعة” شاحنة المجلس البلدي، وهي المهمة التي لم تفلح فيها هي الأخرى، ليستمر الوضع “التراجيدي” إلى غاية الساعة الخامسة و40 دقيقة، قبل أن يقرر النزول بعد شروع عناصر الوقاية المدنية في الإستعداد للصعود نحوه.

 وقبل أن تطأ أقدام “مراد” الأرض إنقض عليه عناصر الأمن وسط تصفيقات المواطنين الذي احتشدوا بعين المكان مند بداية فصول الواقعة، حيث تم اقتياده إلى ولاية الأمن، بحضور والي الجهة محمد مفكر ومجموعة من المسؤولين الأمنين. 

خبر “خديجة ومراد” الذي حاول الإنتحار يوم “عيد الحب” انتشر بين ساكنة المدينة الحمراء وزوارها مثل النار في الهشيم، حيث بدأت تُنسج الرويات والقصص حول السبب الرئيسي الذي دفع بمراد الى المخاطرة بحياته، فهناك من قال أن السبب هو “خديجة” والتي طالب مراد بإحضارها، العشيقة التي ليست سوى فتاة تعيش حياة التشرد وتتخذ من بعض أزقة جيليز مسكنا لها، فيما ذهب البعض الآخر الى أن الأمر يتعلق بكون مراد مريض نفسانيا. 

غير أن واقع الحال يؤكد أن “مُراد” والمعروف لدى مصالح الأمن، بكونه من ذوي السوابق العدلية، أراد لفت الإنتباه لحالته الإجتماعية، وخصوصا من خلال حديثه لوالدته التي تخلت عنه كما صرحت بذلك، معتبرة مراد “مسخوط الوالدين” حسب قولها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة