في مثل هذا اليوم.. إستعادة مخطوطات استولى عليها القراصنة أثناء فرار سلطان من مراكش

حرر بتاريخ من طرف

تقف ذاكرة اليوم عند صفحة مختلفة من التاريخ لتسرد قصة واحدة من أغرب السرقات العلمية المبكرة التي عرفها العالم في القرن السابع عشر، والتي أدرك فيها «القرصان» قيمة الكنز الذي تحويه الصناديق المكدسة أمامه بالمخطوطات والكتب النادرة، فتجاوز أطماعه الشخصية، ولصوصيته الفطرية الباحثة عن الذهب ليعرف أن «كنزه» لا يليق إلا بمقام الملوك، فكانت هديته الثمينة ألى ملك إسبانيا الذي أمر على الفور بإيداعه «قصر الأسكوريال»، حيث أندر كنوز العالم العلمية.

وبداية القصة من أحدث فصولها عندما سلّم رئيس مؤسسة التراث الوطني الإسباني في مثل هذا اليوم في العام 2013 نظيره مدير المكتبة الوطنية المغربية نسخة رقمية لمحتويات واحدة من أندر الكنوز العلمية البشرية الشهيرة ب«الخزانة الزيدانية» التي استولى عليها قراصنة أسبان في عرض مياه المحيط الأطلسي عام 1612 بعد اضطرار السلطان المغربي زيدان الناصر مغادرة مراكش بعد اندلاع ثورة ابن أبي محلي. 

تعرف «الخزانة الزيدانية» على أنها مخطوطات ومقتنيات المكتبة الخاصة للسلطان المغربي زيدان الناصر بن أحمد، كونها بما ورثه من مكتبة والده السلطان أحمد المنصور الذهبي، ومما حازه من مكتبتي أخويه الشيخ المأمون وأبي فارس بعد وفاتهما. وتضم الخزانة دراسات في مختلف فنون العلم والأدب وبعدة لغات منها التركية والفارسية واللاتينية، يقدر عددها بحوالي 4000 مخطوطة.
ومنذ «سرقة» الخزانة الزيدانية لم تتوقف المطالبات المغربية بإعادتها عبر قرون طويلة، بدأها السلطان زيدان نفسه الذي قدّم عرضاً للتفاوض مع البلاط الإسباني في سبيل استرجاع كتبه، واقترح مقابل ذلك 60 ألف درهم ذهبي، وأعاد محاولاته عدة مرات بدون جدوى حتى وفاته. ولم يتوقف خلفاؤه من بعده عن طلب إعادة المكتبة حتى بعد نهاية حكم أسرة السعديين.

تذكر المستشرقة الإسبانية نيفيس باراديلا ألونسو أن أغلب الرحالة العرب الذين زاروا إسبانيا تعرضوا في كتاباتهم إلى الأهمية التي تنطوي عليها الكتب والمخطوطات العربية التي توجد في الأسكوريال خاصة «الخزانة الزيدانية»، ومن أبرز هؤلاء الرحالة والدبلوماسيين، عدة سفراء مغاربة زاروا إسبانيا في حقب تاريخية متفاوتة، قدموا إليها للتفاوض مع العاهلين الإسبانيين كارلوس الثاني ثم كارلوس الثالث، حول استعادة عدد من المخطوطات المغربية الموجودة في الإسكوريال وإعادتها إلى المغرب، كان أولهم الوزير محمد بن عبد الوهاب الغساني الفاسي الذي كانت سفارته في إسبانيا في عهد السلطان مولاي إسماعيل، ودوّن رحلته هذه في كتابه «رحلة الوزير في افتكاك الأسير»، ووصف فيه الجناح الذي توجد فيه كتب السلطان ابن زيدان ومخطوطاته.

بينما وثّق السفير محمد بن عثمان المكناسي نفس الزيارة في كتابه «الإكسير في فكاك الأسير» والذي قال فيه «كانت الكتب في غاية الحفظ، ومنها عدة تفاسير جلها حواشي وكثير من كتب الطب، وطالعت ما سمح به الوقت مع ضيقه، فخرجت من الخزانة بعد أن أوقدت نار الأحزان بفؤادي نارها، يا ليتني لم أرها، إنها الأسكوريال إحدى عجائب الدنيا».

وفي العام 2009 عقدت المكتبة الوطنية مع مكتبة الأسكوريال اتفاقية تسمح باستنساخ المخطوطات العربية، خاصة مقتنيات «الخزانة الزيدانية» وإعداد نسخ رقمية منها خدمة للبحث العلمي، وجرى تسليم النسخة في مثل هذا اليوم من العام 2013.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة