في غياب المسؤولين.. تكريم المتفوقين في احتفالية يوم اليتيم بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

نظمت الجمعية المغربية لكفالة اليتيم مؤخرا بردهات مؤسسة تعليمية خاصة بحي صوكوما بمقاطعة المنارة حفل نهاية الدعم المدرسي احتفاء بالأطفال اليتامى المتفوقين في مختلف الأسلاك التعليمية.

وحري بالذكر أن عملية الدعم المدرسي هذه يتم تنظيمها بشراكة مع مديرية التعليم والمجلس الجماعي بمراكش وهي تعتبر من بين الخدمات الأساسية التي تقدمها الجمعية بصفة مستديمة.

 

 

و تميز هذا الحفل الذي رعاه الفرع المحلي للجمعية “الحي الحسني” بحضور غفير غصت بهم جنبات القاعة من مسؤولي وأعضاء الجمعية وأسر اليتامى والأطر التربوية التي أشرفت على عملية الدعم ومحسنات ومحسنين وقد استهدف هذا الاحتفاء الذي تزامن مع يوم اليتيم رسم البسمة على وجوه المتفوقين ومحاولة تعويضهم ولو بجزء يسير مما افتقدوه والتخفيف من آثار اليتم عليهم، هو يعكس تصور نوعي في استراتيجية جمعية كفالة اليتيم وانتقالها إلى برامج رعاية شاملة ومندمجة ومتكاملة على مستوى الخدمات المختلفة من برامج متعددة مثل أوراش الدعم والتقوية وهي محفزات وإن كانت تحث الأيتام على الاجتهاد في دراستهم فهي أيضا تندرج في الدعم النفسي والمجتمعي لهؤلاء الأطفال.

 

 

وقد تضمنت فقرات الحفل عرض مفصل حول النتائج المحصل عليها حيث تم تكريم أزيد من 200 يتيمة ويتيم من المتفوقين وذوي القدرات الخاصة الثلاثة الأوائل عن كل مستوى دراسي، تخللته عروض تشخيصية إيقاعية وأناشيد وأغاني تربوية دينية ووطنية عكست الأداء الرائع للتلاميذ الذي كان محط إعجاب وتقدير الحضور وسط أجواء من الفرح والسرور.

 

 

وقد أثار غياب المسؤولين عن تدبير الشأن التعليمي بمديرية مراكش أكثر من علامة استفهام حيث كان يعول على حضورهم من أجل دعم وتشجيع الأطفال اليتامى وأيضا تحفيز أصحاب الأيادي البيضاء من الأطر التربوية المنخرطة في هذا العمل الإنساني التطوعي ورصد أوجه الترتيبات المتخذة لتدليل الصعوبات التي تواجه هؤلاء الأطفال الأيتام من طرف مصالح المديرية على اعتبار أن رعايتهم والاهتمام بهم ليس مسؤولية الجمعية وحدها بل مسؤولية تقع على عاتق المجتمع كله أفرادا وجماعات ومؤسسات الدولة.

محمد تكناوي

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة