في انتظار التدشين.. مسرح للهواء الطلق بمراكش يتحول لمرتع للمتشردين

حرر بتاريخ من طرف

لا يزال فضاء قطب المواطن بمنطقة “المحاميد” جامدا ودون استغلال يذكر من طرف المواطنين رغم انتهاء الاشغال بمختلف مرافقه منذ سنوات، بسبب عدم تدشينه رسميا، لعدة اعتبارات من ابرزها وفق مهتمين الغضبة الملكية التي طالت المجلس الجماعي السابق، الذي لم يتمكن من الوفاء بالتزاماته وإنهاء جميع مشاريع الحاضرة المتجددة في وقتها.

وتتواجد في هذا الفضاء الغني عدة مرافق مهمة مغلقة، ما حول بعضها الى مرتع للمتشردين، كما هو الشأن لمسرح الهواء الطلق، بالنظر لقصر الجدران المحيطة به، حيث صار مدمنو المخدرات والخمور يتسلقون سوره ويحولونه لوكر خاص بهم، متخفيين عن انظار السلطات ومصالح الامن وفق ما افاد به شهود عيان لـ “كشـ24”.

ويخشى متتبعون ان لا تفتح مجموعة من المنشآت في فضاء المواطن سوى بعد الحاق الضرر ببعض مرافقها المستباحة، وهو ما يستدعي تحركا للسلطات والمصالح المعنية، من خلال وضع حراسة تمكن من حماية هذه المرافق، الى حين موعد افتتاحها على الاقل.

ويشار ان فضاء قطب المواطن بالمحاميد، يتضمن مسرح بالهواء الطلق، وقاعة متعددة التخصصات، وقاعة مغطاة للرياضة وملاعب رياضية من ضمنها ملاعب للكرة المصغرة وفرق الاحياء، وخزانات ومعاهد الموسيقى، ومسجد، ومحطات السيارات، ومرافق ادارية ومركز للسلطة، وفضاءات لمعارض للصناعة التقليدية، وحضانة الاطفال، ودار للجمعيات، ومسبح عمومي، وفضاء لالعاب الاطفال، ودار للمسنين، وممرات خاصة برياضة المشي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة