في أول ظهور له بعد شفائه من كورونا..اعمارة يتفقد أوراش توسيع “لوطوروت” البيضاء

حرر بتاريخ من طرف

قام عبد القادر اعمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، اليوم الأربعاء ثالث يونيو الجاري، بزيارة ميدانية للاطلاع على تقدم سير أشغال توسيع مسارات للطريق السيار الرابط بين الدار البيضاء، وبرشيد والطريق السيار المداري للدار البيضاء، بالإضافة إلى أشغال تهيئة وبناء جسر على مستوى بدال تمارة للطريق السيار الرابط بين الرباط والدار البيضاء.

واستهل الوزير الذي كان مرفوقا بالمدير العام للشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب، زيارته من بدال “شرق برشيد” للطريق السيار الدار البيضاء – برشيد، من أجل الاطلاع على أشغال بناء محطة الأداء الجديدة على مستوى هذا البدال، كما قام بزيارة عدد من نقاط أشغال توسعة وتقوية قارعة هذا الطريق السيار.

كما قام اعمارة، بزيارة عدد من نقاط أشغال توسعة وتقوية قارعة هذا الطريق السيار، حيث تم بالنقطة الكيلومترية 12، بالإضافة إلى تقدمه عرضا حول تقدم سير هذا المشروع، وذلك بعدما تفقد أشغال إعادة بناء وتثنية الجسر السككي للخط المؤدي إلى مطار محمد الخامس، بغلاف مالي إجمالي يبلغ 80 مليون درهم على مدى 22 شهرا، والذي انطلقت الأشغال به في مارس 2019 على أن تنتهي في يناير 2021.

ويندرج مشروع توسيع هذا المقطع على طول 26 كلم، من بدال سيدي معروف إلى ملتقى الطرق السيارة ببرشيد، في إطار اتفاقية تهم تهيئة البنيات التحتية الطرقية من أجل تحسين ظروف المرور بجهة الدار البيضاء الكبرى، ويمتد إنجاز هذا المشروع على مدى 36 شهرا، بكلفة اجمالية قدرها 900 مليون درهم.

كما قام اعمارة بالنقطة الكيلومترية 65، بالاطلاع على أشغال الطريق السيار المداري للدار البيضاء، والتي توجد في طور الإنجاز بغلاف مالي قدره 850 مليون درهم على مدى 36 شهرا.

ويكتسي توسيع مقطع هذا الطريق السيار على طول 31 كلم، من مفترق الطريق السيار بالمحمدية إلى مفترق الطريق السيار بليساسفة، أهمية كبرى لأنه يهدف لمواكبة النمو اليومي الكبير لحركة المرور والتي تتجاوز 50.000 عربة في اليوم.

وتجدر الإشارة إلى أن أشغال توسيع الطريق السيار الدار البيضاء برشيد والطريق السيار المداري للدار البيضاء، تندرج في إطار المرحلة الثانية لهذا المشروع الذي يهم حوالي 60 كلم، حيث تمت تعبئة غلاف مالي إجمالي يصل إلى 1،75 مليار درهم لإنجازه، ممولة عبر قروض تعاقدية بالإضافة إلى تمويلات الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب.

ومن جهة أخرى، انطلقت المرحلة الأولى من هذا المشروع المهيكل سنة 2016 بكلفة مالية تناهز 400 مليون درهم ممولة من طرف الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب، وقد تم إنجازها بشكل كامل من طرف مقاولات مغربية.

وتهم هذه المرحلة بشكل خاص الرفع من القدرة الاستيعابية لمحطات الأداء لتيط مليل، وبوسكورة، وبرشيد، ومطار محمد الخامس، فضلا عن توسيع الطريق السيار على طول 3 كلم على مستوى هذه المحطات الأربعة، بالإضافة إلى انجاز ممر علوي جديد (جسر) من أجل تهيئة السكة الحديدية المؤدية إلى مطار محمد الخامس.

وعلى مستوى النقطة الكيلومترية 6 للطريق السيار الرباط – الدار البيضاء، اطلع الوزير على أشغال إعادة تهيئة بدال تمارة مع بناء جسر مزدوج بشارع غرناطة، بكلفة مالية تبلغ 45 مليون درهم، يهدف هذا المشروع إلى انسيابية حركة السير على مستوى هذا البدال، بحيث ستنتهي في أواخر سنة 2020.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة