فيلم الماني يسلط الضوء على تأثير العلاقات العابرة على عش الزوجية بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

تبني المخرجة الألمانية إيفا تروبيتش، بحدس دقيق، فيلمها “كل شيء على ما يرام” كسلسلة صور قصيرة مستمدة من الحياة اليومية لعاشقين ينفصلان بسبب علاقة عابرة تبث في نفس صاحبها خوفا وفزعا يقودان إلى الانفصال. ويحكي الشريط السينمائي “كل شيء على ما يرام” علاقة عشق بديعة بين بنيان وبيات، اللذين يعمدان سويا إلى تجديد منزل قديم لأجل الهروب بعيدا عن صخب الحياة وروتينها المضنيين. وفي مواجهة الإخفاق المخيب لدار النشر المتواضعة التي أطلقاها، يأتي خبر سار مفاجئ عبر فرصة لقاء مع أحد معارف بان القدماء، عند حضورها حفلة تجمع طلبة المدرسة ذات مساء. ويقود هذا اللقاء الى مغامرة جنسية لم تكن ترغب بان بها.

وتبني المخرجة فيلمها كسلسلة صور قصيرة مستمدة من الحياة اليومية لبنيان، وتثير من خلال ذلك إحساسا عميقا بالانزعاج والقلق تجاه ما أرغمت عليه، وشعورا قويا بعدم الثقة وإن بدا لقاء جنسيا عاديا.

واستطاعت المخرجة الألمانية إيفا تروبيتش، التي أعربت عن سعادتها بأن يكون أول عرض لفيلمها بمهرجان عربي، بالنظر إلى أهمية المهرجان الدولي للفيلم بمراكش على الصعيدين العربي والعالمي، معتبرة وجود اسمها في قائمة المتنافسين إلى جانب أسماء كبار مصدر فخر لها، أن تبرز تأثير علاقة جنسية عابرة على علاقة عشق وحب بين شخصين، بالرغم من اعتقاد الزوجة أن كل شيء على ما يرام.

ولدت إيفا ترويش في برلين وعملت في المسرح قبل أن تنتقل إلى السينما. درست الإخراج في المعهد العالي للتليفزيون والسينما في ميونيخ، كما كانت طالبة زائرة لدى مدرسة تيش العليا للفنون في جامعة نيويورك، وحضرت برنامج ماجستير في كتابة السيناريو في مدرسة لندن للسينما. كل أفلامها القصيرة تم إنتاجها خلال مرحلة دراستها وهي “أيام الاثنين” (2010)، “طريقتك في القبل” (2013)، و”حظ أو شيء ما” (2014)، و”فصل الصيف” (2015)، و”لا عليك” (2016)، وشريط “كل شيء على ما يرام” (2018)، وهو الفيلم الذي أخرجته بمناسبة تخرجها.

ويتنافس فيلم “كل شيء على ما يرام” (90 دقيقة)، الذي عرض مساء اليوم الجمعة بقصر المؤتمرات بمراكش، على جائزة النجمة الذهبية للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش في دورته ال17.

يذكر أن الأفلام الـ14 التي تتنافس في المسابقة الرسمية لنيل النجمة الذهبية للمهرجان خلال هذه الدورة تضم الفيلم المكسيكي “الفتيات الطيبات” للمخرجة أليخاندرا ماركيز أبيال، والفيلم الأمريكي “دايان” للمخرج كنت جونز، والفيلم المكسيكي “الخادمة” للمخرجة ليلا أفيليس، والفيلم التونسي “في عينيا” للمخرج نجيب بالقاضي، والفيلم الصيني “أيام الإختفاء” للمخرج تشو شين، ثم فيلم “روخو” للمخرج بينيامين نايشتات.

وتشمل المسابقة التي سيعلن غذا عن نتائجها كلا من الفيلم المصري “لا أحد هناك” لمخرجه أحمد مجدي، والفيلم النمساوي “جوي” للمخرجة سودابي مورتيزاي، وفيلم “الحمولة” للمخرج أوغنيان غلافونيش، والفيلم الياباني “الثلج الأحمر” في أول عرض عالمي له للمخرجة ساياكا كاي، والفيلم البلغاري “إيرينا” للمخرجة ناديجدا كوسيفا، والفيلم المغربي السويسري “طفح الكيل” للمخرج محسن بصري، وفيلم “أكاشا” للمخرج حجوج كوكا، والفيلم الألماني “كل شيء على ما يرام” للمخرجة إيفاتروبيش.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة