فيفو إنرجي المغرب و”نارسا” تجددان شراكتهما للفترة 2022-2025

حرر بتاريخ من طرف

جددت (فيفو إنرجي المغرب)، الشركة المكلفة بتسويق وتوزيع الوقود والزيوت التابعة للعلامة التجارية (شال) بالمغرب وغاز النفط المسال لعلامة (بوطاغاز)، اليوم الأربعاء بالدار البيضاء، شراكتها مع الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية (نارسا) من خلال اتفاقية شراكة للفترة 2022-2025.

وتروم هذه الشراكة المساهمة في تحقيق الهدف الاستراتيجي الوطني المتمثل في تخفيض نسبة القتلى ضحايا حوادث السير إلى 50% في أفق سنة 2026، من خلال مجموعة من المبادرات والبرامج التحسيسية الموجهة للجمهور العام ، مع تخصيص شق متعلق بمهني الطريق .

كما تطمح هذه الشراكة المتجددة إلى تعزيز الوعي بأنواع المخاطر الناجمة عن آفة حوادث السير ، وتلقين المواطنين المبادئ الأولية للاستعمال الآمن للفضاء الطرقي، وتعريف الشباب بقواعد السير باعتماد طريقة ديداكتيكية وعملية وجذابة، وتطوير البحث العملي والخبرة في مجال السلامة الطرقية .

ولضمان بلوغ هذه الأهداف، تستند هذه الشراكة على أربعة محاور رئيسية للتعاون لا سيما تنظيم عمليات تواصلية في مجال السلامة الطرقية؛ تنظيم عمليات تواصلية وسائطية ورقمية وتحسيسية وتربوية في مجال السلامة الطرقية لفائدة مختلف الفئات المستهدفة؛ تنظيم التظاهرات الكبرى وعمليات ميدانية لفائدة السائقين؛ تنفيذ عمليات ذات طابع علمي؛ احتضان ورعاية العمليات المنظمة من طرف (نارسا) وفق برنامج عملها السنوي.

وفي إطار هذه الشراكة، سيتم تنظيم عدد من العمليات خلال هذه السنة، ضمنها الحملة الطبية لتشخيص عدم القدرة على السياقة المنظمة لفائدة السائقين المهنيين بشراكة مع “الجمعية المغربية للأطباء المعتمدين للإدلاء بشهادة القدرة الطبية على السياقة”، تسعى إلى تسهيل التغيير الثقافي في السلوك المتعلق بالسلامة على الطرق لدى الساكنة بشكل عام، ولدى مهنيي الطريق بشكل خاص.

وفي تصريح صحفي بالمناسبة، قال المدير العام ل(فيفو إنرجي المغرب)، جورج روبرتس، إن الشراكة مع (نارسا) تهدف إلى تحسين السلامة على الطرق في المغرب وتقليل عدد الحوادث، مؤكدا أن السلامة على الطرق توجد في صميم أولويات الشركة.

كما أشار إلى أن أول إجراء سيتخذ بعد الاتفاقية هو القيام بحملة تشخيص عدم القدرة على السياقة المنظمة لفائدة السائقين المهنيين بشراكة مع “الجمعية المغربية للأطباء المعتمدين للإدلاء بشهادة القدرة الطبية على السياقة”، مبرزا أن مقاربة (فيفو إنرجي المغرب) تندرج في إطار مدى بعيد ، من خلال زيادة وعي متواصلة للتشجيع على مسؤولية فردية وجماعية أكبر.

من جانبه، اعتبر المدير العام ل(نارسا)، بناصر بولعجول، أن السلامة الطرقية هي مسؤولية مشتركة، مضيفا أن تجديد هذه الاتفاقية يبرز أهمية القطاع الخاص في تحسين السلامة الطرقية في المغرب ، وتؤكد على نجاعة استراتيجية الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

وسجل أن هدف هذه الشراكة هو تشجيع المقاولات على دمج بُعد السلامة على الطرق في تسييرها الداخلي، موضحا أن هذه الاتفاقية تؤكد التزام ودور المقاولات في المشاركة في أعمال التواصل والتوعية في هذا المجال، من أجل تحسين وتأطير سلوك مستخدمي الطريق وبالتالي تقليل عدد الوفيات الناجمة عن حوادث السير.

وتواصل (فيفو إنرجي المغرب) شراكتها مع (نارسا) ، اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير سابقا منذ 12 سنة من خلال عمليات تحسيسية لفائدة مستخدميها والسائقين وحملات تربوية موجهة للشباب.

وتحت شعار “كود واحد” (#CODEWAHED)، تم تنظيم مجموعة من المبادرات في مجال السلامة الطرقية داخل المقاولة وشبكة محطات الوقود (شيل) وفي المدارس ووسائل الإعلام.

ويعد التزام (فيفو إنرجي المغرب) مستمرا في مجال السلامة الطرقية منذ تأسيسها، حيث وضعت الشركة سيرورة ناجعة تهدف إلى تطوير ثقافة الوقاية على السلامة الطرقية والصحة مع إشراك كافة الفئات المعنية داخل الشركة والمتعاونين والمقاولات التي تفوت إليها الصفقات والشركاء والجمهور العام.

من جانبها ترفع (نارسا) العديد من التحديات، بصفتها مؤسسة عمومية توفر مهام تشغيلية متكاملة تتعلق بالسياسة الوطنية للسلامة على الطرق، وبسلامة السائقين والمركبات، المراقبة والخبرة، أنظمة المعلومات والتقنيات الجديدة، بالإضافة إلى التواصل والوقاية وتعليم السلامة على الطرق.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة