فنان عالمي يوثق المأساة التي يعيشها العالم بصور من مراكش

حرر بتاريخ من طرف

وثق الفنان الفوتوغرافي العالمي لودوفيك مارك أنطوان، المأساة التي يعيشها العالم بسبب الجائحة، بصور فنية ومعبرة، حرص على التقاطها لسنة كاملة 2020 في مدينة مراكش السياحية، والتي كانت شبه ميتة، وكادت هذه الوضعية غير المسبوقة التي تسببت فيها الجائحة أن تقتل كل شيء حي فيها.

وقال الفنان لودوفيك، عبر موقعه على الإنترنت وفي صفحته على “فيسبوك”، إنه “فضل الاشتغال هذه الصفحة المأساوية والتراجيدية، فنيا من خلال تجميع 50 صورة فوتوغرافية متنوعة بالأبيض والأسود ملتقطة بحس إنساني عالي في المدينة، وإصدارها في كتاب فني اختار له عنوان “مراكش.. سنة خاصة”، مرفقة بنصوص موقعة من كتاب مرموقين.

ويحمل الكتاب شهادة حب وعرفان من الفنان الفوتوغرافي لودوفيك مارك أنطوان، الذي اختار مدينة مراكش مقاما له، وساهم في تقديم مجموعة من الأنشطة الفنية والثقافية بها إلى جانب مجموعة من الفنانين والمثقفين المغاربة والأجانب، من مثل جائزة “شاف مراكش”، وكتاب فني حول الطبخ المغربي وحول فن العيش بالمدينة الحمراء.

وحرصا من هذا المصور على توثيق هذه السنة وأثرها على الناس والفضاء والعمران، وكل شيء، حمل كاميرته واقتفى أثر الجائحة على أهم مدينة سياحية بالمغرب، وأعرقها تاريخيا، فرسم بورتريهات حساسة لوجوه حفرت الجائحة محياها بنذوب لن تندمل بسرعة، ومشاهد عمرانية وحياتية كئيبة أفقدت المراكشيين ضحكتهم وروحهم الهزلية الخفيفة.

وسيصدر الكتاب في نسخ محدودة عن “دار كوليكتور” في خريف هذه السنة 2021 في حدود 68 صفحة من الحجم الكبير، لعشاق المدينة الحمراء وللمهتمين بالكتب الفنية الباذخة، حيث يقول صاحبه “إن ما كان من المفترض أن يكون مجرد بحث شخصي أدى أخيرا إلى ظهور كتاب “مراكش.. سنة خاصة”، في نسخة محدودة بدءا من خريف 2021.

ونظرا لكون هذا الكتاب متوفر في 500 نسخة مرقمة وموقعة، -يضيف الفنان الفوتوغرافي- فإن الإصدار سيكون متاحا فقط عن طريق الاشتراك عبر الأنترنيت”، مشيرا إلى أن باب الاشتراك في كتابه “مراكش.. سنة خاصة”، افتتح أول أمس الخميس 20 ماي الجاري، على أن يتم إغلاقه حين يتم الوصول إلى 500 مشترك في نسخة الكتاب.

 

 

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة