فنانون ورياضيون مغاربة يخوضون غمار “الانتخابات البرلمانية”

حرر بتاريخ من طرف

أعاد قرار عدد من الفنانين والرياضيين المغاربة، الدخول في سباق الانتخابات المرتقبة في 8 سبتمبر المقبل، الجدل من جديد حول الجمع بين العمل السياسي والنشاط الفني أو الرياضي.

وفي الوقت الذي يأمل فيه المرشحون الجدد من عالم الفن والرياضة الظفر بمقعد داخل قبة البرلمان من أجل المساهمة في صنع القرار السياسي، يرى عدد من المراقبين أن الاستعانة بالمشاهير في الانتخابات محاولة لإضفاء إشعاع على الأحزاب.

ولا تعتبر هذه المرة الأولى التي تدخل فيها وجوه معروفة في الساحة الفنية والرياضية تجربة الانتخابات في المغرب، حيث سبق للفنانة المغربية، فاطمة تابعمرانت أن فازت بمقعد في البرلمان كوكيلة لقائمة النساء عن حزب “التجمع الوطني للأحرار.

كما فتحت الغرفة التشريعية الأولى أبوابها للفنان ياسين أحجام عبر قائمة الشباب لحزب “العدالة والتنمية”، فيما تولت الفنانة الراحلة ثريا حبران منصب وزيرة الثقافة تحت مظلة حزب “الاتحاد الاشتراكي”.

وفي الثامن من سبتمبر المقبل سيتوجه ما يقارب 18 مليون مغربي مسجل في القوائم الانتخابية إلى صناديق الاقتراع لاختيار من سيقود الحكومة لخمس سنوات المقبلة، في انتخابات برلمانية وبلدية يتنافس فيها 32 حزبا وتجري في ظل تداعيات تفشي الوباء.

الفن والسياسية

ومنح حزب “التجمع الوطني للأحرار” خلال هذه الانتخابات التزكية للفنانة فاطمة خير كوكيلة للقائمة الجهوية للنساء في محافظة الدار البيضاء سطات.

وتخوض الممثلة المغربية التي عملت في المجال الفني لأكثر من ثلاثة عقود، غمار تجربة الانتخابات التشريعية في أكبر محافظات المملكة لأول مرة.

وقبل إعلان ترشحها للانتخابات المقبلة، تقلدت فاطمة منصب نائبة الرئيس داخل “الفدرالية المغربية للفنانين التجمعيين”، والتي تأسست داخل حزب التجمع الوطني للأحرار، كمنظمة موازية للهيئة السياسية، وأوكل إليها مهمة العناية بقضايا الفن والثقافة.

وعن الجدل القائم حول ترشح الفنانين باسم أحزاب سياسية مختلفة، تقول فاطمة خير: “هذه ليست حالة استثنائية، فقد سبق للبرلمان المغربي أن ضم فنانين بين أعضائه”.

وتؤكد الفنانة المغربية في تصريح لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن “الفنان شخص ممارس للسياسة، من خلال الأعمال الفنية التي تعالج الكثير من المعضلات الاجتماعية التي تنبع من صميم الواقع اليومي للمواطنين”.

وتعتبر الفنانة أن تصحيح الأوضاع الاجتماعية، يستلزم إلى جانب تسليط الضوء عليها من خلال الأعمال الفنية، الانخراط المباشر في العمل السياسي والمساهمة في صياغة القرارات السياسية التي تنبثق من المؤسسات التشريعية.

وتضيف بأن “دخول عالم السياسة اختيار تمليه أيضا الحاجة للدفاع عن الفنانين ودعمهم لاسيما في ظل هذه الأزمة الصحية الناتجة عن تداعيات فيروس كورونا، والتي أرخت بظلالها على هذا القطاع الذي يؤدي أدوار مهمة داخل المجتمع”.

ولا ترى فاطمة أي مبرر يمنع الفنان من ممارسة حقه الدستوري كأي مواطن آخر، طالما أن غايته تسخير إمكاناته لخدمة الصالح عام تحت مظلة أي حزب كان.

الحلبة السياسة

إلى جانب الفنانين قرر عدد من الرياضيين بدورهم دخول المعترك السياسي والتنافس في الانتخابات المقبلة، حيث تشكل محطة الثامن من سبتمبر، جولة من أجل التنافس والتباري على لقب من نوع آخر.

ومن بين هؤلاء الرياضيين، البطل السابق في رياضتي ” الكيغ بوكسينغ والفول كونتاكت”، مصطفى الخصم الذي قدم ترشيحه في منطقة الصخيرات تمارة (ضواحي العاصمة الرباط) باسم حزب “الحركة الشعبية”.

وبحسب مصطفى فإن قرار دخول ميدان السياسة قد اتخذه عن قناعة، بهدف الدفاع عن حق جميع المواطنين وإبلاغ مشاكلهم وهمومهم للمسؤولين، وتوسيع نطاق التعبير عن إبداء الرأي من مواقع التواصل الاجتماعي إلى أرض الواقع.

وفي حديث لـموقع “سكاي نيوز عربية” يعتبر مصطفى أنه قد حان الوقت لمحاربة الفساد الانتخابي والمتمثل في مكر وتلاعب بعض المرشحين لحصد الأصوات.

ويرى البطل المغربي بأن أكبر تهديد للعملية الإنتخابية يتجلى في المال الفاسد، حيث يعمد بعض المرشحين إلى شراء أصوات بعض الناخبين من الفئات المعوزة.

ولم يفوت مصطفى التأكيد على أن هدفه الأساسي، يتجسد في الارتقاء بالرياضة إلى مستويات عاليا، والدفاع عن حقوق الرياضيين المغاربة.

حق دستوري

ويرى متابعون للشأن السياسي في المغرب، أن الترشح للانتخابات هو حق يكفله الدستور لكل المواطنين وفق محددات معينة، فيما يعتقدون من جهة أخرى أن بعض الأحزاب تعمد إلى استمالة أصوات الناخبين من وراء تزكية أسماء معروفة سواء في مجال الفن أو الرياضة.

ويقول رشيد لزرق أستاذ العلوم السياسية والقانون الدستوري، إن “الفنان هو مواطن قبل كل شيء يملك حرية الانتماء الحزبي والعمل السياسي”.

ويؤكد الأستاذ الجامعي لموقع “سكاي نيوز عربية” على أن للفنانين الحق في الوصول إلى الهيئات التمثيلية باعتبارها مؤسسات تمثل جميع فئات ومكونات المجتمع المغربي، وتسمح لهم بالمشاركة في صنع القرار السياسي وإثارة قضايا تهم المواطنين عموما والفنانين بشكل خاص.

فيما يعتبر لزرق أن اختيار بعض الأحزاب لأسماء معروفة لدى المغاربة، بغرض تلميع الوجه الخارجي للحزب فقط، يتنافى مع مبدأ العمل السياسي الذي يستوجب الانخراط في مشروع سياسي مجتمعي حقيقي.

المصدر: سكاي نيوز

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة