فضيحة تهز “تويتر” بسبب جاسوس سعودي من مترصدي خاشقجي

حرر بتاريخ من طرف

دعت مؤسسة “سكاي لاين” الحقوقية السويدية شركة “تويتر” إلى تحمل مسؤولية اعتقال السعودية مدونين معارضين إثر اختراق حساباتهم من المهندس السعودي علي آل زبارة، الذي طرد من “تويتر” عام 2015 ويعمل اليوم مديراً لمؤسسة “مسك” التي يشرف عليها ولي العهد محمد بن سلمان شخصياً.

ويأتي ذلك بعدما نشرت “نيويورك تايمز”، أمس السبت، تقريراً بعنوان “صناع الصورة في السعودية: جيش من متصيدي الإنترنت، وموظف مطرود من تويتر”، يشير إلى أن مهاجمي الصحفي الراحل جمال خاشقجي على الإنترنت كانوا جزءاً من جهود واسعة بذلها ولي العهد السعودي ومستشاروه لإسكات المنتقدين داخل المملكة وخارجها، وأن هناك مئات الأشخاص الذين يعملون على تصيد أصوات المعارضين وقمعها.

وقالت “سكاي لاين” وهي مؤسسة حقوقية تتخذ من السويد مقراً لها في بيان اليوم الأحد: “إن ما جرى الكشف عنه في نيويورك تايمز بشأن اختراق آل زبارة يمثل وصمة عار في تاريخ تويتر؛ لأن ذلك قاد إلى اعتقال مدونين سعوديين”، مؤكدة أنه “يتوجب على تويتر ممارسة كافة الضغوط على السلطات السعودية للإفراج عنهم”.

وأوردت الصحيفة تسريبات تتحدث عن آل زبارة الذي انضم إلى شركة تويتر عام 2013، وترقى في المناصب الهندسية حتى صار مخولاً الاطلاع على المعلومات الشخصية للمستخدمين.

وأشار التقرير إلى أن آل زبارة كان مقرباً من عملاء المخابرات السعودية الذين أقنعوه بالتجسس على عدة حسابات في تويتر لمصلحتهم، ثم أوقفته إدارة تويتر عن العمل وفتحت استجواباً وأجرت تحليلاً جنائياً قبل أن تطرده عام 2015.

وبعد طرده عاد إلى السعودية وأصبح يعمل مديراً لمؤسسة “مسك”، التي يشرف عليها ولي العهد محمد بن سلمان شخصياً.

يشار إلى أن مؤسسة محمد بن سلمان الخيرية المعروفة اختصاراً بمؤسسة “مسك” الخيرية تصف نفسها بأنها مؤسسة غير ربحية أنشأها ولي العهد في مارس 2011، وتهدف لنشر الثقافة والاهتمام بالتعليم وتنمية مهارات القيادة وتعدد وسائل الإعلام.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة