فضيحة: تحويل أستاذة إلى “شبح” بعد تعيينها بثانوية لاتعاني من الخصاص

حرر بتاريخ من طرف

قال فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان بالمنارة مراكش إنه توصل بما يفيذ تعيين استاذة متعاقدة بالثانوية التأهيلية سيدي عبد الرحمان التي لا تعرف أي خصاص، وذلك بهدف تفييض الأستاذة المحمية من طرف المصالح الاقليمية والجهوية، التي تعمل وفق سيناريو غير محبوك لترضيتها بتعيينها حسب المقاس وبالضبط بإحدى الثانويات بالقاعدة الجوية بمراكش بعين مزوار، في الوقت الذي تعرف فيه العديد من الثانويات التأهيلية بمدينة مراكش كالثانوية التأهيلية الزرقطوني، محمد السادس، المختار السوسي، مولاي رشيد والمهدي بنبركة وغيرها خصاصا في تدريس مادة اللغة الفرنسية.

واعتبر فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان بالمنارة مراكش في بلاغ توصلت “كشـ24” بنسخة منه “هذا السلوك مساهمة في الهدر المدرسي، ويضرب تكافؤ الفرص بين الشغيلة في القطاع، ونية مبيتة لأساليب الزبونية والمحسوبية والولاءات، وتغييب المصلحة الفضلى للتلميذ”.

وأشار البلاغ إلى أن “هذه الفضيحة تبقى عنوانا بسيطا لسوء تدبير وتسيير الموارد البشرية على مستوى المديرية الجهوية للتربية والتكوين والمديرية الاقليمية بمراكش”، وطالب “الجهات المسؤولة جهويا ومركزيا بالتدخل العاجل والفوري لإصلاح الوضع وتصحيح مثل هاته الاختلالات و وضع آليات مسطرية لتدابير اجرائية استعجالية بما فيها الحق في التقاضي، لوقف مثل هذه المسلكيات المخلة بقواعد الانصاف وتكافؤ الفرص”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة