فريق التحقيق الأممي.. اغتيال خاشقجي دبّره ونفّده مسؤولون سعوديون

حرر بتاريخ من طرف

أعلن فريق التحقيق الأممي بمقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، أنه اغتيل جراء عملية مخطط لها مسبقا ومنفذة من قبل مسؤولين في المملكة التي «قوضت» جهود تركيا لكشف ملابسات القضية.

وقالت رئيسة فريق التحقيق في مقتل خاشقجي والتابع للأمم المتحدة، المقررة الأممية الخاصة بحالات الإعدام التعسفي، أغنيس كالامارد، في تصريح صادر عنها اول امس، إن الصحفي السعودي «ضحية لعملية قتل قاسية متعمدة تم التخطيط لها وتنفيذها على يد مسؤولين في السعودية».

وشددت كالامارد على أن السعودية «قوضت بصورة جدية» الجهود التركية الرامية إلى التحقيق بمقتل خاشقجي داخل قنصلية المملكة في اسطنبول. وأكدت المسؤولة الأممية، في حديث عن نتائج زيارتها إلى تركيا برئاسة وفد ضم 3 خبراء والتي استغرقت أسبوعا، أن فريقها اطلع على «مواد صوتية مخيفة ومرعبة» توثق مقتل الصحفي السعودي وحصلت عليها أجهزة الاستخبارات التركية. وأضافت كالامارد أنها طلبت من السلطات السعودية أن تمسح لها وفريقها بزيارة المملكة رسميا، مشيرة إلى أن لديها «قلقا بالغا» من درجة العدالة في عملية محاكمة 11 سعوديا يتهمون بقتل خاشقجي.

من جهة أخرى قالت صحيفة «نيويورك تايمز» إنه قبل عام من مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، أبلغ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أحد مساعديه أنه سيستخدم «رصاصة» ضد خاشقجي إذا لم يعد للوطن.

ونقلت الصحيفة، اول امس، عن مسؤولين أمريكيين وأجانب، حاليين وسابقين، مطلعين على تقارير مخابرات، القول إن تصريح ولي العهد لأحد مساعديه البارزين في 2017، كانت قبل مقتل خاشقجي في أكتوبر عام 2018 في القنصلية السعودية باسطنبول.

وأوضحت الصحيفة أن وكالات مخابرات أمريكية رصدت هذا التصريح، وأن خبراء المخابرات فسروه تفسيرا مجازيا، يعني أن محمد بن سلمان لم يكن يقصد بالضرورة إطلاق النار على خاشقجي، لكنهم يعتقدون أن التصريح أظهر نيته في الأمر بقتل الصحفي إذا لم يعد إلى المملكة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة