فروع “حشدت” تُحمّل الحكومة مسؤولية تعريض حياة المواطنين للخطر

حرر بتاريخ من طرف

أدانت فروع إقليم مراكش لحركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية، الإنهيار التام لمنظومة الصحة وإخلاف الدولة لكل وعودها في التعاطي بشكل جاد و مسؤول مع التطوارت الأخيرة و الغير مسبوقة منذ بداية الوباء.

وحمّلت فروع الحركة في بيان لها الحكومة ووزارة الصحة مسؤولية تعريض حياة المواطنين و المواطنات للخطر.

وطالبت الفروع ذاتها بتوفير كل الإمكانيات اللازمة للأطر الطبية، وفتح مستشفيات ميدانية عاجلا قادرة على استيعاب جميع المرضى مع شروط تنضبط للمعايير المحددة دوليا.

كما طالبت فروع “حشدت” بتنوير الرأي العام الوطني والمحلي والكشف الكامل عن الدواعي و الأسباب التي كانت وراء وصول المدينة لهذا الوضع الكارثي، و محاسبة كل المتورطين .

وعبّرت الفروع عن تشبثها الكامل بأحقية عموم الشعب في التطبيب المجاني والجيد وبعيدا عن منطق الزبونية مع توفير شروط سلسلة تتماشى مع المرحلة.

ودعت الفروع المذكورة كل الهيئات الديمقراطية والتقدمية لتحمل مسؤوليتها التاريخية في هذا الملف والدفع بكافة الأشكال النضالية المتاحة للضغط على الجهات المعنية للنهوض بهذا القطاع بشكل عام وهذا الوضع الحالي بشكل خاص ، كما دعت عموم مناضلي ومناضلات الشعب المغربي الشرفاء و كل الغيورين على هذه المنطقة لتوحيد الجهود واستحضار الدور الطلائعي الملقى على عاتقنا وكذا ضرورة حفظ كرامة شعبنا في ظل هذا الوضع المأساوي الذي تعيشه مدينة مراكش و المدن المجاورة .

كما طالبت الفروع بضرورة إيجاد حلول حقيقية لضمان الحد الأدنى للمعيشة ، للفقراء والمهمشين في ظل الأزمة الوبائية .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة