فرنسيين يعتديان على عناصر الشرطة السياحية وجزائريين بالمدينة العتيقة لمراكش

حرر بتاريخ من طرف

فرنسيين يعتديان على عناصر الشرطة السياحية وجزائريين بالمدينة العتيقة لمراكش
تعرض عناصر الشرطة السياحية عشية يومه الأحد لاعتداء استنكره تجار حي القنارية من طرف فرنسيين بمدخل الحي بالمدينة القديمة لمراكش.

وبحسب شهود عيان لـ”كشـ24″، فإن أشخاصا يشتغلون لحساب الفرنسيين اللذان يمتلكان حماما عصريا للتدليك”الصونا” بحي القنارية بالمدينة العتيقة حاولا استدراج سائحتين جزائريتين للمحل المذكور وتماديا في الإلحاح عليهما مما جعل المعنيتين تهرعان نحو عناصر الشرطة السياحية التي حلت بعين المكان لتقصي ما حدث.

غير أن عناصر الشرطة السياحية تفاجؤوا برد عنيف من طرف زوجة صاحب حمام التدليك الفرنسية الجنسية والتي اعتدت على عناصر الأمن وتسببت في تحطيم جهاز اللاسلكي لأحدهم قبل أن تتظاهر بالإصابة وتتجه نحو المصحة الدولية عملا بالقول المغربي الدارج “ضربني وبكا وسبقني وشكا”.

وبحسب ما عاينته الجريدة لحظتها فإن الفرنسية لا تبدو عليها أي أثار للضرب أو الإعتداء.  

ويشار إلى أن بعض محلات “الصونا” أو حمامات التدليك التي تعود ملكيتها للأجانب بالمدينة العتيقة لمراكش كانت مثار احتجاج للساكنة في عدة مناسبات بسبب تواتر أخبار عن قيامها بأنشطة محظورة وتحولها الى أوكار لممارسة البغاء وتعاطي المخدرات. 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة