فرنسا: منفذ هجوم رامبوييه “متطرف وكان يعاني من اضطرابات في الشخصية”

حرر بتاريخ من طرف

قال المدعي العام لمكافحة الإرهاب جان فرنسوا ريكار الأحد إن التونسي البالغ من العمر 36 عاما الذي طعن شرطية في مركز الشرطة في رامبوييه بالقرب من باريس الجمعة، متطرف بما “لا يمكن التشكيك فيه” وكان يعاني من “اضطرابات في الشخصية”.

قال ريكار خلال مؤتمر صحافي عقد لتقييم التحقيقات، بعد يومين على الاعتداء الذي نفذه جمال قورشان، “إذا كان تطرف المعتدي يبدو غير مشكوك فيه، فيمكن أيضا ملاحظة وجود بعض الاضطرابات في الشخصية”.

ولفت المدعي العام إلى أن “والده أشار إلى أن ابنه انتهج ممارسة صارمة للإسلام. كما تحدث، من جهة أخرى، عن الاضطرابات السلوكية التي لاحظها على ابنه في بداية العام”.

وأوضح أن جمال قورشان قد “طلب استشارة نفسية” في مستشفى رامبوييه في 19 فبراير، ثم حدد موعدا جديدا في 23 فبراير و”يبدو أن حالته لم تتطلب دخول المستشفى أو العلاج”.

وصرح قاضي التحقيق للصحافيين أيضا أن شخصا خامسا هو ابن عم المهاجم أوقف على ذمة التحقيق الأحد، ليضاف إلى والده المقيم معه في رامبوييه، وابن عم آخر وشخصين ساعداه على تأمين إقامة إداريا في منطقة أخرى في الضواحي الباريسية.

وأعلن المدعي جان فرنسوا ريكار أن الرجل قام بعملية “مراقبة” قبل الهجوم.

وأفاد شهود أنه هتف “الله أكبر” أثناء الاعتداء، وفق مصدر مقرب من التحقيق. وأصاب الضحية “طعنتين، واحدة في البطن والأخرى في الحلق”، قبل أن ترديه الشرطة “بالرد” عبر رصاصتين.

وكشف “اطلاع سريع” على هاتفه الخلوي الذي تم العثور عليه في المكان أن “المهاجم شاهد قبل تنفيذ الاعتداء مباشرة مقاطع فيديو لأناشيد دينية تمجد الشهيد والجهاد”، بحسب المدعي العام.

كما تم ضبط “مصحف” في الدراجة النارية التي ركنت إلى جانب مركز الشرطة و”سجادة صلاة” في حقيبته.

وكانت قد أعلنت النيابة الوطنية لمكافحة الإرهاب أنها تولت التحقيق في “اغتيال شخص له سلطة عامة في إطار عمل إرهابي أو جماعة إجرامية إرهابية”.

للمزيد: ما أبرز الهجمات الإرهابية التي استهدفت الشرطة في فرنسا؟

وفي وقت سابق قالت النيابة المكلفة بمكافحة الإرهاب إن المهاجم ولد في تونس وأتى إلى فرنسا في 2009. وتابعت النيابة أنه “حصل في 2019 على تصريح إقامة استثنائي للعمل ثم تصريح إقامة في ديسمبر 2020 صالح حتى دجنبر 2021”.

وجمال قرشي غير المعروف لدى أجهزة الاستخبارات كان يقيم في مدينة رامبوييه الهادئة التي تضم 26 ألف نسمة جنوب غرب باريس. وذكر قريب من أسرته في تونس أنه كان يقيم لدى نسيبة له ولديه شقيقان أحدهما توأم له.

تحديد سيرته

على صفحته على فيس بوك، كتب الشاب الثلاثيني أنه يتحدر من مدينة مساكن التي يبلغ عدد سكانها 60 ألف نسمة على الساحل الشرقي لتونس. وحتى 2020 كانت منشوراته مخصصة حصريا للدفاع عن المسلمين أو التصدي لكره الإسلام.

واعتبارا من أبريل 2020 خلال العزل المفروض بسبب الجائحة نشر حصريا صلوات وآيات قرآنية. وبعد أيام على مقتل الأستاذ صمويل باتي على يد إسلامي في أكتوبر 2020 غير صورته وانضم إلى حملة بعنوان “احترموا النبي محمد”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة