فرنسا: إيران احتجزت 7 فرنسيين ونحملها مسؤولية مصيرهم

حرر بتاريخ من طرف

أعلنت باريس عن وجود معلومات لديها حول احتجار 7 مواطنين فرنسيين في إيران.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية: نحمل السلطات الإيرانية المسؤولية عن مصير الفرنسيين المحتجزين تعسفيا في إيران.

وأكتوبر الماضي، أعلنت وزيرة الخارجية الفرنسية، كاثرين كولونا، أنّ خمسة فرنسيين بالمجموع محتجزون حالياً في إيران، بعدما كانت باريس لا تعترف إلّا بأربعة أشخاص.

وقالت كولونا في حديث لـ”فرانس إنتر”: “سأتحدث مع وزير الخارجية الإيرانية لمطالبته مجدداً بالإفراج الفوري عن جميع مواطنينا المحتجزين في إيران، هناك خمسة حالياً، يجب أن نحمي مجتمعنا”.

وحتى الآن، أفادت فرنسا رسمياً عن احتجاز أربعة من رعاياها في إيران، وهم الباحثة الفرنسية الإيرانية فاريبا عادلخاه التي اعتُقلت في يونيو 2019 ثم حُكم عليها بالسجن خمس سنوات بتهمة تقويض الأمن القومي.

وبنجامين بريير الذي اعتُقل في مايو 2020 وحكم عليه بالسجن ثماني سنوات وثمانية أشهر بتهمة التجسس، إضافة إلى النقابيين سيسيل كوهلر وجاك باريس اللذين اعتقلا في مايو الماضي.

وأعلنت طهران في مطلع أكتوبر توقيف تسعة أجانب بينهم فرنسي، في إطار موجة الاحتجاجات التي تجتاح البلاد منذ وفاة مهسا أميني، ولكن باريس لم تؤكد توقيف أحد رعاياها.

ويُحتجز حالياً في إيران أكثر من عشرين شخصاً من مواطني الدول الغربية، معظمهم من مزدوجي الجنسية، ومن بينهم من حوصر أو بات مجبراً على البقاء في هذا البلد.

وتدين المنظمات غير الحكومية هذا الأمر، معتبرة أنه عبارة عن سياسة احتجاز رهائن لانتزاع تنازلات من القوى الأجنبية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة