غياب مخففات السرعة يهدد المارة في أحد أكثر شوارع مراكش اكتظاظا

حرر بتاريخ من طرف

طالب مواطنون من ساكنة منطقتي دوار ايزيكي والمسيرة بتراب مقاطعة المنارة بمراكش، بضمان سلامتهم اثناء قطع الطريق على مستوى شارع الصويرة، بسبب السرعة الكبيرة لمستعملي الطريق، وعدم وجود ممرات للراجلين او مخففات للسرعة، من شأنها حمايتهم خلال قطع الطريق.

وحسب ما أفاد به نشطاء من المنطقة، فإن شارع الصويرة الذي يعتبر نقطة حيوية للتنقل بين دوار إزيكي والمسيرة، يعرف اكتضاضا كما يعرف تنقلا دائما للراجلين سواء، القاطنين بمنطقة المسيرة والذين يقصدون إزيكي قصد التسوق، أو القاطنين بإزيكي والذين يقصدون سوق الأحباس بشارع الداخلة، أو يذهبون لأداء الفرائض بمسجد حمزة ابن عبد المطلب، خصوصا في ظل عدم فتح أي مسجد بدوار إزيكي لحد الساعة.

ووفق المصادر ذاتها، فإن أغلبية الفئة الأخيرة التي تقصد المسجد ،هم من كبار السن، ويجدون صعوبة في التنقل بين المنطقتين، وذلك بسبب السرعة التي يقود بها معظم السائقين في ظل عدم وجود تشوير طرقي وكذا مخففات للسرعة.

وتساءل نشطاء عن سبب تواجد المخففات قرب منازل بعض المسؤولين، رغم وجودها في مناطق منعزلة وقليلة الحركة، فيما تستثنى منها مناطق حيوية كشارع الصويرة الذي يفصل منطقتين سكنيتين تعرفان نموا ديموغرافيا كبيرا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة