غياب الفقيه عن جلسة التحقيق مسؤولية من ..؟

حرر بتاريخ من طرف

أدى غياب الفقيه المتهم باغتصاب قاصرات، أخيرا ، إلى عدم استكمال التحقيق التفصيلي، حيث كان من المقرر أن يمثل ” فَقِيه ستي فاضمة ” أمام قاضي التحقيق بالمحكمة نفسها.

قبل أن يتم تأجيل المحاكمة إلى 4 يوليوز القادم، بسبب غياب المتهم الذي يوجد رهن الاعتقال الاحتياطي بسجن الأوداية ضواحي المدينة الحمراء، في الوقت الذي حضرت فيه الطفلات ضحايا الاستغلال الجنسي وآباؤهن. 

و تجدر الإشارة إلى أن المحكمة لم تتوصل بما يفيد غياب الفقيه ، من طرف إدارة المركب السجني الاوداية ، وهي مسؤولية رئيس المعقل مع مصلحة ” لكريف ”  ، الذي لم يعمل على إخبار السجين ، وحثه على الاستعداد للذهاب إلى المحكمة ، العملية التي كانت تتم بالليل ، حين تواجد السجن بمراكش ، لكن تغافلها المسؤول المذكور ، بعد انتقال المؤسسة السجنية خارج مراكش بمسافة تقدر بحوالي ثلاثين كيلومترا . 

ويذكر أن الفقيه، البالغ من العمر حوالي 45 سنة ، اغتصب سبع طفلات تتراوح أعمارهن ما بين سبع واثنتا عشرة سنة . 

وكان المتهم يؤذن ويصلي بالسكان بدوار “بحلوان” جماعة “ستي فاضمة” إقليم الحوز، ويصلي بالناس صلاة الجمعة في حالة تغيب أحد الفقهاء بأغبالو، كما يقوم الفقيه بتعليم وتدريس الأطفال والطفلات بالمسجد.

وتمكن السكان من معرفة حقيقة الفقيه البيدوفيل، حينما أقدمت فتاة قاصر عمرها 17 سنة على التصريح لدى الدرك الملكي بالمنطقة أنها كانت ضحية اغتصاب من طرفه عندما كان عمرها عشر سنوات . 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة