غياب التواصل يدفع جمعيات للإحتجاج بجماعة أنكال اقليم الحوز

حرر بتاريخ من طرف

استنكرت جمعيات المجتمع المدني بدوار ايت حامد جماعة أنكال اقليم الحوز ما وصفته ب “التراجع الحاد واللامعقول” في التواصل بينها وبين جماعة انكال
وأضافت هذه الجمعيات في بيان استنكاري “أنه بعدما كان يضرب المثل بجماعة انكال على الصعيد الوطني، بات المتتبع للشأن المحلي بالمنطقة يلاحظ غياب قنوات التواصل بين رئيس الجماعة وجمعيات المجتمع المدني”، بالإضافة إلى ما سمته ب”اقتصار تعامل الجماعة مع بعض الجمعيات المحسوبة على الأغلبية المسيرة دون غيرها من الجمعيات النشيطة بالمنطقة.

وانتقدت الجمعيات ما وصفته ب”طريقة التعامل السلبية مع مراسلاتها ومراسلات المواطنين التي لا تلق أي جواب”، على حد تعبيرها، كما عبرت عن رفضها “لتجاهل جماعة انكال لكل الفصول الدستورية والقوانين التنظيمية التي تؤكد على ضرورة اعتماد المقاربة التشاركية في التعامل مع قضايا الساكنة”.

وطالبت ب”التفاعل الإيجابي مع الشباب من خلال اشراكهم في معالجة قضاياهم وحاجياتهم ومشاكلهم الاجتماعية والاقتصادية كالبطالة والتعليم والتهميش الاجتماعي والصحة، كما دعت لرفع التهميش . كما طالبت الجمعية كم من مرة الدعم لبناء صهريج لتزويد الساكنة بالماء الصالح للشرب طيلة السنة بدون إنقطاع وبشكل دائم ومنظم .

وناشدت الجمعيات ذاتها عامل الإقليم السهر على احترام الجماعة للقانون 113.14، مبدية استعدادها “للاصطفاف بجانب السكان للوقوف ضد كل أشكال الإهمال والإقصاء والتهميش التي تعرفها المنطقة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة