عودة الحياة للحركة الاقتصادية والسياحية بساحة جامع الفنا

حرر بتاريخ من طرف

بدأت الحركة الطبيعية داخل ساحة جامع الفناء تعود بشكل تدريجي إلى مختلف المناحي الاقتصادية والسياحية والثقافية بها وتنعش الروح في فضاءها، بعد الإجراءات التي اتخذتها الحكومة مؤخرا بتخفيف القيود المرتبطة بجائحة كوفيد-19 نتيجة تحسن الوضع الوبائي ببلادنا.

وقد شكلت ساحة جامع الفنا بمراكش على الدوام الوجهة الأكثر جاذبية للسياح الأجانب والمغاربة القادمين للمدينة الحمراء، حيث تمثل أحد الفضاءات ذات الطابع الثقافي والسياحي التي يقف من خلالها الزوار على العديد من التقاليد الشعبية التي تزخر بها الثقافة المغربية (الحكواتيين والمجموعات الموسيقية والألعاب البهلوانية وغيرها من الفرق الشعبية المنتشرة داخل هذه الساحة) .

ونظرا لتطور الوضع الوبائي مع ارتفاع عدد الحالات الإيجابية المسجلة في الأيام الأخيرة، بسبب التراخي الملحوظ لدى بعض المواطنين، فإن اليقظة والاحترام الصارم للتدابير الاحترازية لمكافحة كوفيد-19 أصبح ضروريا أكثر من أي وقت مضى، بهذه الساحة التي تعرف، في فترة الصيف، تدفقا كبيرا للساكنة المحلية كما هو الحال بالنسبة لزوار المدينة.

وبعد أزيد من سنة من الركوض بسبب هذه الجائحة والتي أصبحت معها الساحة تعيش فراغا وهدوءا أفقدها ابتسامتها وجماليتها وحركيتها التجارية الدائبة، لكونها تعد مكانا للتجوال والترفيه لروادها، فإن الإجراءات الأخيرة للتخفيف أعادت الأمل من جديد في إحياء الحركية التي كانت تعرفها قبل تفشي هذه الأزمة الصحية العالمية، وذلك من خلال عودة أصحاب المأكولات المتنقلة، والعربات المختصة بتحضير العصائر وفتح المحلات التجارية بمختلف منتوجاتها المتنوعة، مما ساهم في خلق رواج يؤشر على العودة السريعة للنشاط السياحي والثقافي والترفيهي بالمدينة الحمراء، لتعيد الساحة مكانتها كأول قبلة للسياحة الوطنية وتعزز تمركزها ضمن المواقع التاريخية الأكثر جاذبية للسياح في العالم باعتبارها تدخل ضمن قائمة الساحات المصنفة ضمن التراث الثقافي اللامادي لليونسكو منذ سنة 2008 .

وقد عبر العديد من تجار الساحة عن ارتياحهم لإجراءات التخفيف التي اتخذتها الحكومة والتي مكنتهم من العودة لمزاولة أنشطتهم في انتظار قادم الأيام لعودة ( الحلايقية) الذين يرسمون لوحات فنية وتراثية تضيف بأصوات آلاتها الموسيقية وحركات مروضي الأفاعي والقردة والحكواتيين رونقا خاصا للمشهد العام للساحة التي يعود تأسيسها إلى القرن الحادي عشر.

وكان للمبادرة الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد لسادس نصره لله بإعطاء تعليماته للسلطات المعنية والمسؤولين عن الخطوط الملكية الجوية بالعمل من أجل تسهيل عودة المغاربة المقيمين بالخارج بتكاليف مناسبة، أثرها الإيجابي في نفوس تجار وخدماتيي الساحة الذين عبروا عن ارتياحهم لهذه المبادرة التي جعلت الساحة تستقبل هذه الأيام أعدادا من المواطنين المغاربة المقيمين بالخارج، وكذا بعض السياح الأجانب إلى جانب المواطنين القادمين من مختلف المدن.

ومن شأن هذه العودة السريعة للحياة الطبيعية بالساحة التي ينتظر أن تستكمل صورتها الجمالية الموحدة باستئناف نشاط الفرق الشعبية ( الحلايقية) ، أن تعطي نفسا جديدا لإنعاش الحركة السياحية بالمدينة الحمراء واستقبال أكبر عدد من السياح الراغبين لزيارة هذه المعلمة التاريخية التي يتزامن التجوال فيها من جديد بعد تخفيف القيود الإجرائية مع الأشغال الجارية بالساحة والمرتبطة بمشروع إعادة تثمين المدينة العتيقة والمسارات الروحية والسياحية ومنها ساحة جامع الفناء التي تشهد كذلك إنجاز متحف وطني للتراث داخل فضاء الساحة، وكلها أوراش من شأنها أن تساهم في الرفع من وثيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية بمدينة مراكش في ظل الإجراءات الأخيرة التي سهلت العودة السريعة للأنشطة المختلفة بساحة جامع الفناء واضحت تعج بالحركية كما كانت قبل فترة الحجر الصحي.

وفي هذا السياق، عبر عبد الحق بلخدير رئيس جمعية تجار السوق الجديد وعضو الائتلاف الجمعوي داخل ساحة جامع الفناء، عن فرحته بعودة الحركة إلى ساحة جامع الفناء بعد تخفيف الإجراءات الاحترازية التي جعلت الساحة تعرف تحركا جديدا في إطار السياحة الداخلية من خلال توافد عدد كبير من السياح ومنهم المغاربة المقيمين خارج الوطن.

وأضاف، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المبادرة الملكية التي اتخذت اتجاه الجالية المغربية المقيمة بالخارج بتخفيض كلفة التنقل عبر الخطوط الجوية الملكية كان لها الأثر الإيجابي على أصحاب الساحة وأعطت ثمارها، حيث من شأن هذه التوجهات الملكية أن تعطي نفسا جديدا للاقتصاد الداخلي للساحة وإنعاش الحركة التجارية لدى الفاعليين التجاريين والخدماتيين والصناعيين بساحة جامع الفناء، مشيرا بأن الأمور بدأت ترجع تدريجيا بعد توقف عن النشاط دام لأكثر من سنة كان له انعكاس على الوضعية الاجتماعية للفئات العاملة بالساحة .
م
ن جهته، أوضح محمد أيت عبد الله بائع للمأكولات، أنه لاحظ تغييرا كبيرا في الرواج السياحي داخل ساحة جامع الفناء منذ أن أعطى صاحب الجلالة تعليماته السامية بتخفيض أثمنة تذاكر النقل الجوي بالنسبة لمغاربة العالم فقد سجلنا ظهور روح جديدة بدأت تدب في الساحة وانتعاشة في كل المجالات الاقتصادية بعدما فقدت الساحة في ظل الجائحة بريقها كتراث سياحي بالمدينة، مشيرا إلى أن المبادرة الملكية اتجاه مواطنينا بالخارج هي دليل على سياسة مولوية حكيمة ترمي إلى الرفع من حركة التنمية الاقتصادية ببلادنا.

وأبدى تفاؤله بأن الساحة ستعود إلى أفضل ما كانت عليه قبل الجائحة كوفيد-19، بفضل الأوراش المفتوحة من طرف الجهات المعنية من خلال إعادة إصلاح واجهة المحلات التجارية وتقوية الإنارة العمومية وشبكة الربط بوسائل الاتصال في إطار مشروع إعادة تثمين المدينة العتيقة.

بدورها، عبرت إحدى الزائرات عن ارتياحها لتواجدها بساحة جامع الفنا بعد تخفيف الإجراءات حيث استمتعت ببعض مظاهرها وشاهدت تواجد عدد كبير من المواطنين يتجولون في أرجاءها ومنهم المغاربة المقيمين بالخارج وبعض السياح الأجانب، كما أن الحركة التجارية بدأت تنتعش في انتظار اختفاء هذا الوباء كليا حتى تعود الحياة لطبيعتها، وأضافت بأنها تتطلع إلى العودة السريعة لأصحاب (الحلقات) الذين يضفون صبغة خاصة ومتميزة على المشهد التراثي والثقافي للساحة

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة