عودة التوتر للجامعة.. البرنامج المرحلي ينسف ندوة للتجديد الطلابي بالراشيدية

حرر بتاريخ من طرف

أجواء التوتر تخيم من جديد على سماء الجامعة. فقد اتهمت منظمة التجديد الطلابي فصيل “البرنامج المرحلي” بـ”نسف” ندوة لها بكلية الراشيدية، يوم الجمعة الماضي. وقال المنظمون إن طلبة محسوبين على الفصيل القاعدين داهموا المدرج الذي احتضن الندوة وهم مدججين بالسيوف، مما أدى إلى توقيف أشغال ندوة حول “الشباب والقيم”.

وأشارت المنظمة إلى أن هذا النشاط الذي استدعت إليه عبد الغني اقزيبر وياسين العمري، عرفا حضورا كبيرا للطلبة والمتتبعين، سواء داخل الكلية أو خارجها.

واضطرت منظمة التجديد الطلابي القريبة من حركة التوحيد والإصلاح وحزب العدالة والتنمية، إلى توقيف الندوة. وقالت إن هذا القرار اتخذ استحضارا لسلامة الطلبة والمنظمين والمؤطرين.

واعتبرت الطلبة القاعديون بأن تنظيم هذه الندوة في السياق الحالي للجامعة المغربية يرمي إلى “تحريف” النقاش، خاصة في ظل الاحتجاجات المرتبطة بشروط لوزير بنموسى لاجتياز مباريات أطر الأكاديميات، وسن سياسة ترمي إلى الإجهاز على ما تبقى من المكتسبات في التعليم العمومي.

وحملت منظمة التجديد الطلابي بالراشيدية، في بيان لها، المسؤولية في هذه الأحداث لإدارة الكلية والسلطات المحلية. ووصفت الفصيل القاعدي بـ”الفصيل الإجرامي”. وأكدت على أنها ستستمر في تنزيل برنامجها السنوي الذي يتضمن مجموعة من “الأنشطة الهادفة”، دون أن يثنيها في ذلك “بلطجية محترفي العنف والتخلف”، حسب تعبيرها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة