عمر هلال يزور كولومبيا بصفته رئيس المجلس التنفيذي لليونيسيف

حرر بتاريخ من طرف

يقوم السفير عمر هلال ،بصفته رئيسا للمجلس التنفيذي لليونيسيف، بزيارة عمل خلال الاسبوع الجاري إلى كولومبيا يرافقه فيها وفد أممي رفيع المستوى.

ويضم هذا الوفد أعضاء المجالس التنفيذية لليونيسيف وهيئة الأمم المتحدة للمرأة وبرنامج الأغذية العالمي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وصندوق الأمم المتحدة للسكان ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع.

وتهدف هذه الزيارة الى تفقد المشاريع التنموية والوقوف ميدانيا على أنشطة وكالات الأمم المتحدة وتقييم فعاليتها ، والتأكد من أن خطط التعاون بين الأمم المتحدة والحكومة الكولومبية تستجيب لحاجيات وأولويات الساكنة المحلية ،حيث تحتضن كولومبيا أكبر فريق تنسيق تابع لوكالات الأمم المتحدة في العالم.

وعقد هلال والوفد المرافق له سلسلة اجتماعات في بوغوتا مع كبار المسؤولين في الحكومة الكولومبية، من بينهم مستشارو الرئيس الكولومبي إيفان دوك ماركيز وأعضاء مجلس الشيوخ وكذا نائبة وزير الخارجية أدريانا ميخيا هيرنانديس وسفراء الدول المانحة.

ومكنت هذه الاجتماعات الوفد الأممي من الاطلاع على السياسات الوطنية للحكومة الكولومبية لاسيما في مجال التنمية السوسيو اقتصادية ، وحماية الفئات الهشة، بما في ذلك النساء والأطفال والشباب والمهاجرين واللاجئين والنازحين داخليا ، فضلا عن جهود الحكومة لتنفيذ اتفاق السلام مع القوات المسلحة الثورية في كولومبيا (فارك).

وبهذه المناسبة ، أشاد السفير هلال بالتعاون البناء والمثمر للحكومة الكولومبية مع وكالات الأمم المتحدة الـ 26 من أجل تنفيذ مشاريع غايتها إرساء السلم والعدالة وجبر الضرر والمصالحة، وكذا حماية المهاجرين واللاجئين وتحقيق أهداف التنمية المستدامة باعتبار التنمية عنصرا أساسيا في استدامة السلام.

كما زار الفريق الأممي جهة “نارينيو” ، حيث تباحث مع محافظها ومع عمدة مدينة إيباليس الحدودية ، وكذلك مع مختلف الفرق الميدانية لمنظومة الأمم المتحدة التي هنأها على تجسيد مقاربة الأمم المتحدة في توطين إدارة المشاريع التي تمولها الوكالات الأممية.

وخلال هذه المحطة تمكن وفد الأمم المتحدة من الاطلاع عن كثب على إنجازات السلطات الكولومبية في مايخص المشاريع الهادفة الى مساعدة وحماية المهاجرين واللاجئين الفارين من فنزويلا.

وفي هذا الإطار، زار الوفد الأممي الفضاء الخاص بالأطفال على جسر روميشا الدولي الفاصل بين كولومبيا و الإكوادور .كما شارك في أنشطة قسم الرعاية الاجتماعية في إيبياليس، الذي يشرف على المطبخ الجماعي للمهاجرين الفنزويليين. ويقدم كلا المشروعين ، بدعم من اليونيسف وبرنامج الأغذية العالمي ، المساعدة لآلاف المهاجرين واللاجئين الذين استقر أزيد من 1,2 مليون منهم في كولومبيا ، بما في ذلك حوالي 250 ألف في العاصمة بوغوتا.

وتحدث أعضاء وفد الأمم المتحدة الى المستفيدين من هذين المشروعين وتفاعلوا معهم من خلال الأنشطة والفعاليات السوسيو ثقافية وتقاسم الوجبات. ولم يخف الأعضاء المسيحيون في قسم الرعاية الاجتماعية إعجابهم بمبادرة السفير هلال ، الذي كان صائما ، بتقديم الحساء للمهاجرين و اللاجئين ، في التفاتة تجسد بالنسبة لهم روح التسامح والتعاطف.

وسيقدم هلال، بصفته رئيسا للمجلس التنفيذي لليونيسيف ، التقرير النهائي لهذه الزيارة في الدورة المقبلة لليونيسيف التي ستعقد بمقر الأمم المتحدة في نيويورك.

وتجدر الإشارة الى أن السفير عمر هلال تم انتخابه مؤخرا رئيسا للمجلس التنفيذي لليونيسيف وهو الهيئة المشرفة على جميع أنشطة هذه الوكالة الأممية.

ويسهر المجلس التنفيذي بشكل خاص، على أن تستجيب المشاريع الميدانية للمنظمة لاحتياجات البلدان المستفيدة وأولوياتها، وأن تتوافق مع المبادئ التوجيهية التي وضعتها الجمعية العامة والمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة، وكذا الاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الطفل.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة