الجمعة 23 فبراير 2024, 10:35

صحة

علاجات طبيعية لنزلات البرد والإنفلونزا.. اكتشفها


كشـ24 نشر في: 6 ديسمبر 2023

مع بدء موسم البرد والإنفلونزا، تواصلت قناة "Fox News Digital" مع عدد من المتخصصين في مجال الصحة وتحدثت معهم للحصول على نصائحهم بشأن العلاجات الطبيعية التي يجب مراعاتها عندما يصاب الشخص بأي من هذه الأمراض، وفقًا لما نشرته صحيفة "New York Post".

توصيات بالغة الأهمية
وكما هو الحال دائمًا، من الحكمة مراجعة الطبيب إذا كانت هناك أي أسئلة أو مخاوف بشأن الصحة أو الأعراض التي يمكن أن يعاني منها الشخص، حيث يختلف الوضع من شخص لآخر، لكن يوجد أيضًا 10 توصيات ينبغي أخذها في الحسبان:

1. فيتامين C
يرجح الخبراء أن أولئك، الذين يشعرون أنهم يعانون من بوادر نزلة برد أو أن لياقتهم الصحية ليست على ما يرام، يمكن أن يتناولوا مكملات الفيتامينات، وخاصة فيتامين C وفيتامين D3.

وقال دكتور نافال باريك، رئيس قسم الطب في مركز بروارد هيلث نورث، إن فيتامين C موجود في الحمضيات وهو متاح أيضًا في شكل مكمل، ناصحًا بأن الشخص المريض يجب أن يتناول "1000 ملغ على الأقل يوميا" من فيتامين C.

ومن جانبها، قالت دكتورة سمر كيرلي، نائب رئيس العمليات السريرية وحلول الخطط الصحية، إن فيتامين C يحتوي على مضادات الأكسدة، التي "تحمي خلايا جسم الإنسان من المواد الضارة التي تسمى الجذور الحرة"، لكن حذرت بشأن الجرعات التي يتم تناولها. وفقًا لموقع شبكة ماونت سيناي الصحية في نيويورك، "إن الآثار الجانبية الخطيرة الناجمة عن تناول الكثير من فيتامين C نادرة جدًا، لأن الجسم لا يستطيع تخزين الفيتامين، ولكن لا يُنصح بكميات أكبر من 2000 ملغ / يوم، إذ يمكن أن تؤدي الجرعات العالية إلى اضطراب في المعدة والإسهال، ونادرًا ما تؤدي إلى حصوات الكلى".

2. فيتامين D3
كما أوصت دكتورة كيرلي بتناول فيتامين D3، مشيرة إلى أنه "بمثابة جرعة كبيرة من أشعة الشمس اليومية، ومن المعروف أنها تساعد في دعم جهاز المناعة في مكافحة الفيروسات".

كما حذرت دكتورة كيرلي من تناول الكثير من فيتامين D3 يمكن أن يكون ضارًا أيضًا، شارحة أن "النتيجة الرئيسية لتسمم فيتامين D هي تراكم الكالسيوم في الدم (فرط كالسيوم الدم)، والذي يمكن أن يسبب الغثيان والقيء والضعف وكثرة التبول". ووفقا لموقع "مايو كلينيك"، يمكن أن " تتطور سمية فيتامين D إلى آلام العظام ومشاكل في الكلى، مثل تكوين حصوات الكالسيوم".

3. الزنك
إن الزنك معدن أساسي، وهو علاج طبيعي آخر أثبت نجاحه في علاج أعراض البرد. وقالت دكتورة كيرلي إن الزنك "مهم لوظيفة الخلايا المناعية، التي تدعم دفاع الجسم ضد العدوى. كما أن مكملات الزنك قد تساعد في دعم نظام المناعة الصحي."

ونصح دكتور باريك بأهمية "تناول مكملات الزنك خلال الأيام الثلاثة الأولى من ظهور الأعراض مع مراعاة التأكد من اتباع التعليمات بعناية".

فيما قال دكتور بنجامين جاك، طبيب الطوارئ في تكساس، إن الإفراط في استخدام بخاخات الزنك "ارتبط بفقدان دائم لحاسة الشم".

4. العسل
وقال دكتور جاك إنه تبين أن "العسل فعال في الحد من السعال لدى البالغين والأطفال على حد سواء".
وشدد على أنه "من المهم تذكر أنه لا ينبغي إعطاء العسل للرضع الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة" - لأنه يمكن أن يسبب التسمم الغذائي لدى الرضع.

5. البيلسان
تم تناول نبات البلسان، وهو نبات طبي، لسنوات لعلاج أعراض البرد والإنفلونزا وكذلك لتقوية جهاز المناعة.
وقالت دكتورة كيرلي: "إن نبات البلسان غني بمضادات الأكسدة، وقد يدعم وظيفة المناعة ويقلل من أعراض التهابات الجهاز التنفسي العلوي".

6. شوربة الدجاج
اكتشفت دراسة، أجراها المركز الطبي بجامعة نبراسكا في التسعينيات من القرن الماضي، أن حساء الدجاج هو في الواقع علاج فعال لنزلات البرد. قام الطبيب ستيفن رينارد باختبار وصفة حساء الدجاج الخاصة بجدة زوجته في المختبر، ووجد أن "هناك مكونات في المواد الغذائية الشائعة قد يكون لها تأثير مضاد للالتهابات".

أشاد دكتور باريك أيضًا بعلاج نزلات البرد النباتي الذي تم إعطاؤه له عندما كان طفلاً عندما كان مريضًا، موضحًا أنه كان "علاج هندي طبيعي قديم يُعطى من الماء الدافئ والملح والكركم والزبدة ويساعد في تخفيف احتقان الصدر وتهدئة التهاب الحلق وتخفيف السعال."

7. البخاخات المالحة
قال دكتور جاك: "تعد بخاخات الأنف المالحة حلاً آمنًا وبسيطًا" للمساعدة في معالجة الاحتقان، مضيفًا أنها "فعالة وعادةً لا يكون لها الآثار الجانبية المرتبطة بالبخاخات الطبية".

8. الاستحمام بماء ساخن
وأشار دكتور باريك إلى أن "الاستحمام بالبخار الساخن" يمكن أن يفعل المعجزات لتخفيف الاحتقان ويجعل نزلات البرد أو الإنفلونزا أقل بؤسا.

9. تغذية صحية
كما قالت دكتورة كيرلي: "إن أفضل طريقة لتقوية جهاز المناعة هي تناول نظام غذائي متوازن وغني بالمغذيات" قبل الإصابة بالمرض، والذي ينبغي أن يشتمل على "الكثير من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين C، مثل البروكلي أو البرتقال أو الشمام".

وقالت: "الفواكه والخضروات الملونة الغنية بمضادات الأكسدة، مثل التوت والجزر والسبانخ، تساعد في دعم المناعة عن طريق حماية الجسم من المركبات الضارة التي تسمى الجذور الحرة".

كما نصحت بمحاولة "تجنب الأطعمة المصنعة والسكريات الزائدة" و"الحفاظ على رطوبة الجسم مع الكثير من الماء والمشروبات الأخرى الخالية من السكر والكافيين".

وفي هذا السياق، قال دكتور باريك إن الشاي يمكن أن يكون بمثابة مضاد للالتهابات.

10. النوم الجيد
وقال العديد من الخبراء إن أهمية النوم الجيد أثناء الليل والراحة عند المرض لا يمكن التقليل منها. وأوضحت دكتورة كيرلي أن الشخص البالغ "يحتاج إلى ما لا يقل عن سبع إلى ثماني ساعات من النوم الجيد كل ليلة، مشيرة إلى أن النوم الجيد يساعد في تجديد خلايا جديدة بالحسم واكتساب الطاقة اللازمة لمحاربة العدوى، في حين أن الحرمان من النوم يمكن أن يقلل من وظيفة المناعة.

واختتم دكتور باريك النصائح قائلًا إن "المجهود البدني مضر بجهاز المناعة عند المرض، لذا يحب الحصول على الكثير من الراحة والنوم عند الإصابة بنزلة برد أو إنفلونزا".

المصدر: العربية

مع بدء موسم البرد والإنفلونزا، تواصلت قناة "Fox News Digital" مع عدد من المتخصصين في مجال الصحة وتحدثت معهم للحصول على نصائحهم بشأن العلاجات الطبيعية التي يجب مراعاتها عندما يصاب الشخص بأي من هذه الأمراض، وفقًا لما نشرته صحيفة "New York Post".

توصيات بالغة الأهمية
وكما هو الحال دائمًا، من الحكمة مراجعة الطبيب إذا كانت هناك أي أسئلة أو مخاوف بشأن الصحة أو الأعراض التي يمكن أن يعاني منها الشخص، حيث يختلف الوضع من شخص لآخر، لكن يوجد أيضًا 10 توصيات ينبغي أخذها في الحسبان:

1. فيتامين C
يرجح الخبراء أن أولئك، الذين يشعرون أنهم يعانون من بوادر نزلة برد أو أن لياقتهم الصحية ليست على ما يرام، يمكن أن يتناولوا مكملات الفيتامينات، وخاصة فيتامين C وفيتامين D3.

وقال دكتور نافال باريك، رئيس قسم الطب في مركز بروارد هيلث نورث، إن فيتامين C موجود في الحمضيات وهو متاح أيضًا في شكل مكمل، ناصحًا بأن الشخص المريض يجب أن يتناول "1000 ملغ على الأقل يوميا" من فيتامين C.

ومن جانبها، قالت دكتورة سمر كيرلي، نائب رئيس العمليات السريرية وحلول الخطط الصحية، إن فيتامين C يحتوي على مضادات الأكسدة، التي "تحمي خلايا جسم الإنسان من المواد الضارة التي تسمى الجذور الحرة"، لكن حذرت بشأن الجرعات التي يتم تناولها. وفقًا لموقع شبكة ماونت سيناي الصحية في نيويورك، "إن الآثار الجانبية الخطيرة الناجمة عن تناول الكثير من فيتامين C نادرة جدًا، لأن الجسم لا يستطيع تخزين الفيتامين، ولكن لا يُنصح بكميات أكبر من 2000 ملغ / يوم، إذ يمكن أن تؤدي الجرعات العالية إلى اضطراب في المعدة والإسهال، ونادرًا ما تؤدي إلى حصوات الكلى".

2. فيتامين D3
كما أوصت دكتورة كيرلي بتناول فيتامين D3، مشيرة إلى أنه "بمثابة جرعة كبيرة من أشعة الشمس اليومية، ومن المعروف أنها تساعد في دعم جهاز المناعة في مكافحة الفيروسات".

كما حذرت دكتورة كيرلي من تناول الكثير من فيتامين D3 يمكن أن يكون ضارًا أيضًا، شارحة أن "النتيجة الرئيسية لتسمم فيتامين D هي تراكم الكالسيوم في الدم (فرط كالسيوم الدم)، والذي يمكن أن يسبب الغثيان والقيء والضعف وكثرة التبول". ووفقا لموقع "مايو كلينيك"، يمكن أن " تتطور سمية فيتامين D إلى آلام العظام ومشاكل في الكلى، مثل تكوين حصوات الكالسيوم".

3. الزنك
إن الزنك معدن أساسي، وهو علاج طبيعي آخر أثبت نجاحه في علاج أعراض البرد. وقالت دكتورة كيرلي إن الزنك "مهم لوظيفة الخلايا المناعية، التي تدعم دفاع الجسم ضد العدوى. كما أن مكملات الزنك قد تساعد في دعم نظام المناعة الصحي."

ونصح دكتور باريك بأهمية "تناول مكملات الزنك خلال الأيام الثلاثة الأولى من ظهور الأعراض مع مراعاة التأكد من اتباع التعليمات بعناية".

فيما قال دكتور بنجامين جاك، طبيب الطوارئ في تكساس، إن الإفراط في استخدام بخاخات الزنك "ارتبط بفقدان دائم لحاسة الشم".

4. العسل
وقال دكتور جاك إنه تبين أن "العسل فعال في الحد من السعال لدى البالغين والأطفال على حد سواء".
وشدد على أنه "من المهم تذكر أنه لا ينبغي إعطاء العسل للرضع الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة" - لأنه يمكن أن يسبب التسمم الغذائي لدى الرضع.

5. البيلسان
تم تناول نبات البلسان، وهو نبات طبي، لسنوات لعلاج أعراض البرد والإنفلونزا وكذلك لتقوية جهاز المناعة.
وقالت دكتورة كيرلي: "إن نبات البلسان غني بمضادات الأكسدة، وقد يدعم وظيفة المناعة ويقلل من أعراض التهابات الجهاز التنفسي العلوي".

6. شوربة الدجاج
اكتشفت دراسة، أجراها المركز الطبي بجامعة نبراسكا في التسعينيات من القرن الماضي، أن حساء الدجاج هو في الواقع علاج فعال لنزلات البرد. قام الطبيب ستيفن رينارد باختبار وصفة حساء الدجاج الخاصة بجدة زوجته في المختبر، ووجد أن "هناك مكونات في المواد الغذائية الشائعة قد يكون لها تأثير مضاد للالتهابات".

أشاد دكتور باريك أيضًا بعلاج نزلات البرد النباتي الذي تم إعطاؤه له عندما كان طفلاً عندما كان مريضًا، موضحًا أنه كان "علاج هندي طبيعي قديم يُعطى من الماء الدافئ والملح والكركم والزبدة ويساعد في تخفيف احتقان الصدر وتهدئة التهاب الحلق وتخفيف السعال."

7. البخاخات المالحة
قال دكتور جاك: "تعد بخاخات الأنف المالحة حلاً آمنًا وبسيطًا" للمساعدة في معالجة الاحتقان، مضيفًا أنها "فعالة وعادةً لا يكون لها الآثار الجانبية المرتبطة بالبخاخات الطبية".

8. الاستحمام بماء ساخن
وأشار دكتور باريك إلى أن "الاستحمام بالبخار الساخن" يمكن أن يفعل المعجزات لتخفيف الاحتقان ويجعل نزلات البرد أو الإنفلونزا أقل بؤسا.

9. تغذية صحية
كما قالت دكتورة كيرلي: "إن أفضل طريقة لتقوية جهاز المناعة هي تناول نظام غذائي متوازن وغني بالمغذيات" قبل الإصابة بالمرض، والذي ينبغي أن يشتمل على "الكثير من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين C، مثل البروكلي أو البرتقال أو الشمام".

وقالت: "الفواكه والخضروات الملونة الغنية بمضادات الأكسدة، مثل التوت والجزر والسبانخ، تساعد في دعم المناعة عن طريق حماية الجسم من المركبات الضارة التي تسمى الجذور الحرة".

كما نصحت بمحاولة "تجنب الأطعمة المصنعة والسكريات الزائدة" و"الحفاظ على رطوبة الجسم مع الكثير من الماء والمشروبات الأخرى الخالية من السكر والكافيين".

وفي هذا السياق، قال دكتور باريك إن الشاي يمكن أن يكون بمثابة مضاد للالتهابات.

10. النوم الجيد
وقال العديد من الخبراء إن أهمية النوم الجيد أثناء الليل والراحة عند المرض لا يمكن التقليل منها. وأوضحت دكتورة كيرلي أن الشخص البالغ "يحتاج إلى ما لا يقل عن سبع إلى ثماني ساعات من النوم الجيد كل ليلة، مشيرة إلى أن النوم الجيد يساعد في تجديد خلايا جديدة بالحسم واكتساب الطاقة اللازمة لمحاربة العدوى، في حين أن الحرمان من النوم يمكن أن يقلل من وظيفة المناعة.

واختتم دكتور باريك النصائح قائلًا إن "المجهود البدني مضر بجهاز المناعة عند المرض، لذا يحب الحصول على الكثير من الراحة والنوم عند الإصابة بنزلة برد أو إنفلونزا".

المصدر: العربية



اقرأ أيضاً
رغم فوائده العديدة.. أشخاص عليهم الامتناع عن تناول الفجل
يعد الفجل من أقدم الخضروات وأكثرها شعبية.حيث يمتاز الفجل بمذاق خاص وهو غني بالعناصر المعدنية الدقيقة والفيتامينات، بالإضافة إلى ذلك له خصائص مضادة للالتهابات والأورام، وفق ما جاء في "روسيا اليوم" نقلا عن " نوفوستي". وقال الدكتور ميخائيل جينزبورج، خبير التغذية الروسي في حديث تلفزيوني، أن للفجل تأثير على الخلايا السرطانية، لكن هذا لا يعني عند وجود سرطان في مرحلة متقدمة، ولكنه في هذه الحالة سيبطئ تطور الورم السرطاني. وبما أن الالتهابات تشكل أساس جميع الأمراض المرتبطة بالتقدم بالعمر، فإن تناول الفجل يبطئ عملية الشيخوخة". وبغض النظر عن فوائد الفجل الكثيرة، يجب على الأشخاص الذين يعانون من قرحة المعدة والتهاب المعدة وأمراض الجهاز الهضمي الأخرى، تناوله بحذر. لأن الفجل يحتوي على مركبات إيثرية ومرارة، تسبب تهيج الغشاء المخاطي للمعدة، وقد تسبب تفاقم الحالة الصحية. ويقول الدكتور في هذه الحالة "من الأفضل تناول الفجل بعد الأكل، وليس قبل أو أثناء تناول الطعام. ومن الأفضل تناول الفجل عند وجود مشكلات في الجهاز الهضمي مع الزيت أو اللبن لتخفيف تأثيره المهيج". ونصح الخبير، كل من يعاني من انخفاض حموضة المعدة، بتناول الفجل على الريق، لتحسين إفراز عصير المعدة وعملية الهضم. المصدر : الكونسلتو
صحة

هل شعر الدقن عند نساء يشير الى وجود مشاكل صحية؟
ان نمو شعر الدقن لدى النساء يعتبر من الامور الاكثر ازعاجا, لأن نمو الشعر بمناطق غير مرغوب بها يأثر على المظهر الخارجي. فأن نمو الدقن عند المرأة لا يعتبر مشكلة جمالية فقط بل إنه يشير إلى مشكلة صحية تكمن في التغيرات الطارئة على النظام ‫الهرموني في الجسم، التي تؤدي إلى زيادة إنتاج هرمون الذكورة ‫(الأندروجينات). وأوضحت الرابطة الالمانية لأطباء أمراض النساء أن التغيرات الطارئة على النظام الهرموني في الجسم لها ‫أسباب عدة، منها ما هو بسيط ومنها ما هو خطير، مشيرة إلى أن الأسباب ‫البسيطة تتمثل في الحمل ومرحلة انقطاع الطمث (سن اليأس). ‫مشكلة صحية خطيرة وأضافت الرابطة أن التغيرات الطارئة على النظام الهرموني قد ترجع إلى ‫أيضا مشكلة صحية خطيرة مثل متلازمة تكيس المبايض أو متلازمة كوشينغ (ارتفاع مستمر ‫لمستوى هرمون الكورتيزول في الدم). ‫لذا، يتعين على المرأة استشارة الطبيب لتحديد السبب الحقيقي الكامن وراء ‫ظهور شعر في الذقن لديها، لا سيما عندما يصبح هذا الشعر سميكا وذا لون ‫قاتم، مع وجود أعراض أخرى مثل اضطرابات الدورة الشهرية (كعدم نزول ‫الحيض) ومشاكل الإنجاب وشوائب البشرة (كالبثور) وتساقط الشعر وترقق ‫الجلد وهشاشة العظام وفقدان العضلات وزيادة ترسبات الدهون وارتفاع ‫الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم. المصدر :الجزيرة
صحة

العلاج بالزيوت العطرية لتحسين الصحة الجسدية والعقلية
في العصر الحديث، اكتسب العلاج بالروائح شعبية متزايدة كعلاج بديل أو تكميلي للطب التقليدي. حيث تُمتص جزيئات الزيوت العطرية من خلال الأنف وتصل إلى الجهاز العصبي المركزي. ويمكن أن تؤثر هذه الجزيئات على الحالة المزاجية والسلوك والوظائف الجسدية. يمكن أيضًا تطبيق الزيوت العطرية على الجلد، حيث يمكن امتصاصها في مجرى الدم. وأظهرت دراسة حديث أن العلاج بالروائح قد يكون قادرا على مساعدة الأشخاص على التعافي مما يصفه البعض بمرض العصر (الاكتئاب) من خلال مساعدتهم على تذكر ذكريات محددة غالبا ما تكون إيجابية. وقام علماء بتجربة شملت 32 شخصا بالغا يعانون من اضطراب اكتئابي كبير خلال استنشاقهم لبعض الروائح في قوارير زجاجية، واستخدمت روائح مألوفة، مثل القهوة المطحونة، والبرتقال، لتحفيز المشاركين على تذكر ذكريات محددة. وقالت كيمبرلي يونج، كبيرة الباحثين في الدراسة، والأستاذة المشاركة في الطب النفسي في جامعة "بيتسبرغ"، إن الروائح تثير ذكريات قوية وعاطفية في كثير من الأحيان بطريقة فريدة لا تفعلها المحفزات الأخرى بالضرورة. وقال مايكل ليون، الأستاذ الفخري في علم الأحياء العصبية والسلوك في جامعة "كاليفورنيا إيرفين": "إذا قمنا بتحسين الذاكرة، فيمكننا تحسين حل المشكلات وتنظيم العواطف والمشكلات الوظيفية الأخرى التي يعاني منها الأفراد المصابون بالاكتئاب في كثير من الأحيان". وبحسب مجلة "لايف ساينس" العلمية. فإن ذلك يمكن أن يساعد الأفراد المصابين بالاكتئاب على التخلص من دورات التفكير السلبية، وإعادة توصيل أنماط تفكيرهم، وأظهرت الأدلة أن الروائح تثير ذكريات تبدو حية وحقيقية؛ لأنها تتفاعل بشكل مباشر مع اللوزة الدماغية. ويخطط الفريق لإجراء تجارب مستقبلية مع إضافة فحوصات للدماغ، لمعرفة كيفية استجابة اللوزة الدماغية، وهي مركز رئيسي لمعالجة المشاعر في الدماغ، للعلاج. المصدر : العين الاخبارية
صحة

قد يؤدي الى الموت: تحذير من تناول الفياغرا مع هذه العقاقير
حذرت دراسة من أن تناول عقار الفياغرا مع أدوية آلام الصدر الشائعة قد يكون مميتاً. وتعمل أدوية النترات على توسيع الأوعية الدموية، ما يسمح لمزيد من الأوكسجين والمواد المغذية بالوصول إلى القلب، ويتم وصفها للأشخاص الذين يعانون من آلام في الصدر. ولطالما نصح الأطباء بعدم تناول النترات مثل Nitrostat مع عقار الفياغرا، بسبب مخاوف من أنها قد تسبب انخفاضاً مفاجئاً في ضغط الدم ما قد يؤدي إلى نوبة قلبية مميتة. ومؤخراً، وجد باحثون سويديون أدلة تدعم هذا الادعاء، بعد تحليل بيانات 61 ألف رجل دخلوا المستشفى بعد إصابتهم بنوبة قلبية. وقال الأطباء إن أولئك الذين وصف لهم كلا العقارين بشكل عام كانوا أكثر عرضة للخطر، بما في ذلك الوفاة. ويمكن تسجيل المضاعفات لمدة تصل إلى 28 يوماً بعد وصف الفياغرا للمرضى الذين يتلقون النترات بالفعل. وقال الباحثون إنه "آمن إلى حد معقول" تناول الفياغرا بعد 24 ساعة من استخدام النترات بين المرضى الذين يعانون من مرض القلب الإقفاري والذبحة الصدرية الخفيفة. ولكن بالنسبة لأولئك الذين يحتاجون إلى تناول النترات بانتظام، قالوا إن استخدام الفياغرا "غير حكيم" و"غير موصى به". وشملت قيود الدراسة أن العلماء لم يكونوا متأكدين من الوقت الذي تناول فيه الرجال الدواءين الموصوفين لهم. المصدر: العين الاخبارية
صحة

جفاف الفم قد يكون عارضا لخمسة أمراض خطرة
يعد جفاف الفم من الأعراض الشائعة وغالبا ما يكون طبيعيا، فيما قد يشير إلى الإصابة بخمسة أمراض خطرة. وأوضح طبيب أسنان بارز أن جفاف الفم يمكن أن يكون بمثابة علامة منذرة لخمسة أمراض خطيرة، لذا ألا تتجاهله تماما. وحذر الدكتور آزاد إيروملو، من شركة Banning Dental Group الخاصة الرائدة في مجال طب الأسنان، من أن جفاف الفم المستمر قد يشير إلى مشاكل في أماكن أخرى من الجسم، قائلا: "يمكن أن يتجلى ذلك في أعراض مثل الشعور باللزوجة في الفم أو جفاف أو التهاب الحلق أو صعوبة المضغ أو البلع أو حتى رائحة الفم الكريهة. ويمكن أن تظهر بعض الحالات الصحية مثل السكتة الدماغية أو مرض السكري أو مرض ألزهايمر بهذه الطريقة. في حين أن هذه الأعراض يمكن أن تكون أيضا مؤشرا على اضطراب المناعة الذاتية مثل فيروس نقص المناعة البشرية أو متلازمة شوغرن (اضطراب في الجهاز المناعي)". وأوضح الدكتور إيروملو: "عندما تزور طبيب أسنان، فإننا لا نهتم فقط بصحة فمك. فنحن مدربون على كيفية اكتشاف بعض المشكلات الأوسع المتعلقة بصحتك العامة أيضا. ومن الضروري مراقبة صحتك بعناية، وإذا لاحظت أعراضا مستمرة لجفاف الفم، فيجب عليك تسليط الضوء على ذلك مع طبيبك العام". ووفقا لإيروملو، يمكن أن يكون جفاف الفم علامة محذرة لما يلي: - السكري - السكتة الدماغية - فيروس نقص المناعة البشرية - مرض ألزهايمر - متلازمة شوغرن ويوضح الخبراء أن اللعاب يعمل أكثر من مجرد عامل ترطيب، فهو يلعب دورا رئيسيا في الحفاظ على صحة الفم. وهو يساعد على تحييد الأحماض الضارة التي تنتجها البكتيريا ويغسل بقايا الطعام. وهذا يجعله حاسما لوقف تسوس الأسنان. بالإضافة إلى ذلك، يحمل لعابنا إنزيمات مفيدة تساعد في عملية الهضم، ما يضمن امتصاص أجسامنا للفيتامينات والمواد المغذية الضرورية. والحالة التي لا ينتج فيها اللعاب ما يكفي للحفاظ على رطوبة الفم تسمى جفاف الفم. ويُنصح الجميع بزيارة طبيب الأسنان كل نصف عام لضمان العناية المثالية بالفم. وهذا يساعدهم أيضا على اكتشاف أي مشكلات ناشئة مبكرا. وينصح خبراء طب الأسنان بتنظيف الأسنان لمدة دقيقتين باستخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد مرتين يوميا، واستخدام خيط الأسنان بانتظام، واستخدام غسول الفم. المصدر: ديلي ستار
صحة

متى تكون طريقة استيقاظك علامة على مشكلة صحية خطيرة؟
أفاد خبراء بأن الاستيقاظ من النوم وأنت تلهث دون أن يكون ذلك بسبب رؤيتك لكابوس، يمكن أن يكون إنذارا بمشاكل صحية خطيرة تتطلب زيارة الطبيب. وأشار الخبراء إلى أن علامة اضطراب النوم المثيرة للقلق هذه يمكن أن تكون من أعراض انقطاع النفس النومي، وهو اضطراب يتوقف فيه تنفسك، ويبدأ أثناء النوم. وتظهر أعراضه بشكل أساسي أثناء النوم، لذلك قد يكون من الصعب اكتشافه إذا كنت تعيش بمفردك. وتشمل الأعراض توقف التنفس أثناء النوم، وإصدار أصوات لاهثة أو شخير أو اختناق والاستيقاظ كثيرا أثناء الليل والشخير بصوت عال. لكن أعراض انقطاع النفس النومي يمكن أن تتسرب إلى لحظات استيقاظك أيضا بطرق خفية. وقد يلاحظ المصابون أنهم يشعرون بالتعب الشديد طوال اليوم، على الرغم من حصولهم على نوم كامل ليلا. وقد يجدون أيضا صعوبة في التركيز ويعانون من تقلبات مزاجية. والعلامة المنذرة الأخرى لانقطاع النفس النومي هي الاستيقاظ مع الصداع. وينصح الخبراء الصحيون بمراجعة الطبيب العام إذا كنت تشك في إصابتك بهذا الاضطراب أو لاحظ شخص ما هذه الأعراض أثناء نومك. وقد يكون من المفيد إحضارهم معك لزيارة طبيبك حتى يتمكنوا من تفصيل ما لاحظوه. وأكد الخبراء أن "انقطاع النفس النومي يمكن أن يكون خطيرا إذا لم يتم تشخيصه وعلاجه"، لذا من المهم أن يتم فحصه. ويمكن أن يعرضك انقطاع النفس النومي لخطر الإصابة بمشاكل صحية أخرى، مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري من النوع الثاني وأمراض القلب والاكتئاب، بالإضافة إلى التأثير على قدرتك على التركيز والبقاء مستيقظا. ويمكن أن يؤدي انقطاع النفس النومي أيضا إلى زيادة احتمال الإصابة بسكتة دماغية. هناك نوعان من اضطراب التنفس الليلي هذا، وفقا لموقع WebMD، وأكثرهما شيوعا هو انقطاع النفس الانسدادي النومي (OSA)، ويحدث عندما يرتد اللسان للخلف أثناء الاستلقاء ويسد مجرى الهواء. وفي كل مرة يحدث ذلك، يتوقف الشخص عن التنفس لمدة تصل إلى دقيقة أو أكثر، ويمكن أن يحدث مئات المرات في الليلة، كما قال طبيب الأنف والأذن والحنجرة عمر أحمد لموقع WebMD، ولن تستيقظ بالضرورة في كل مرة. والشكل الثاني والأقل شيوعا لانقطاع النفس النومي هو انقطاع النفس المركزي النومي (CSA)، والذي تقول مؤسسة النوم إنه ناجم عن نقص قصير في الاتصال بين الدماغ والعضلات التي تتحكم في التنفس. ويتم علاج هذا الاضطراب باستخدام جهاز يسمى جهاز ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر (CPAP)، حيث يقوم بضخ الهواء بلطف إلى قناع يرتديه الشخص فوق فمه أو أنفه أثناء النوم.   ذي صن
صحة

تعرف على الفوائد المذهلة لفاكهة الكيوي
أشار العلماء الى أن فاكهة الكيوي لها تأثير هائل على الصحة العقلية و يرجع هذا إلى حقيقة أن هذه الفاكهة غنية بفيتامين "سي"؛ المعروف بتأثيره الإيجابي على المزاج والحيوية، من بين فوائد أخرى. وفق صحيفة "نيويورك بوست" الأميركية. فيما أجرى الباحثون تجربة غذائية على 155 شخصاً بالغاً يعانون من نقص مستويات فيتامين "سي". 3 مجموعات وجرى تقسيم المشاركين إلى 3 مجموعات، الأولى تناولت دواءً وهمياً، والثانية مكمل فيتامين "سي - 250 مليغراماً"، والثالثة حبتين من الكيوي، وذلك يومياً ولمدة 8 أسابيع. وطُلب من المشاركين جميعاً الإبلاغ عن حالاتهم المزاجية ومدى شعورهم بالحيوية والنشاط. "تحسن في الحالة المزاجية" ووجد الباحثون أن كلاً من مجموعة فيتامين "سي" والمجموعة التي تناولت الكيوي أبلغتا عن تحسن في الحالة المزاجية، لكن المجموعة الأخيرة فقط قالت إنها شعرت بمزيد من النجاح وحب وتقدير الذات. كما لفتوا إلى أن "مجموعة الكيوي" شهدت تحسناً في الحيوية والمزاج خلال 4 أيام فقط، وقد بلغت التأثيرات ذروتها في ما بين 14 و16 يوماً. فوائد مذهلة بدورها، قالت تاملين كونر، باحثة علم النفس في جامعة أوتاغو والمؤلفة المشاركة في الدراسة، في بيان: "من الرائع أن يعرف الناس أن التغييرات الصغيرة في نظامهم الغذائي، مثل إضافة فاكهة الكيوي، يمكن أن تحدث فرقاً في مزاجهم وصحتهم العقلية". وتعرف فاكهة الكيوي بأن حبة واحدة يومياً لتغطية حاجة الجسم من فيتامين سي وهي مصدر للبوتاسيوم والألياف والفيتامينَين إيه وإي. المصدر: العربية
صحة

انضم إلى المحادثة
التعليقات
ستعلق بإسم guest
(تغيير)

1000 حرف متبقي
جميع التعليقات

لا توجد تعليقات لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

الجمعة 23 فبراير 2024
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة