عقوبة قاسية لمهاجر باكستاني حرق مغربية حية على طريقة “داعش”

حرر بتاريخ من طرف

قضت محكمة مدينة بيستويا وسط إيطاليا، أمس الخميس، ب 20 سنة سجنا نافذة في حق مواطن باكستاني، ارتكب جريمة شنيعة في حق المهاجرة المغربية لمياء شريكي ، بعد أن قام بحرقها حية على طريقة “داعش”.
 
وكان المهاجر الباكستاني أفضل حسن، 30 سنة، قد اعترف بقتله للمهاجرة المغربية حرقا في منزلها الكائن ببلدة سامومي بنواحي بيسطويا يوم 6 أكتوبر من السنة الماضية.
 
و حسب موقع “magrebini” المهتم بأخبار مغاربة إيطاليا ، فقد  برر الباكستاني  فعلته بكون الضحية رفضت منحه جواز سفره الذي كان قد تركه لديها للإحتفاظ به.
 
بالمقابل، كشفت التحريات أنه حاول الإعتداء عليها جنسيا مستغلا في ذلك الثقة التي كان يحضى بها من طرف زوجها حيث كان يقيم بالقرب منهما في أحد الفنادق باعتباره لاجئا.
 
وكانت الضحية قد استطاعت أن تتصل بمصالح الأمن وتكشف لهم عن قاتلها بعدما كانت تحاول ان تفلت بجلدها داخل حمام البيت إلا ان الجاني قام بإضرام النار في باب الحمام مستعملا في ذلك قارورة الغاز مما أدى إختناقها، ولم يصل المسعفون إلا وهي جثة هامدة.
 
و استطاع الجاني بعد اعترافه وتقدمه بطلب محاكمته بصفة مباشرة أن يحصل على تخفيف الحكم بثلث العقوبة، وفق ما ينص عليه القانون الجنائي الإيطالي.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة