عصابة متخصصة في اختطاف أبناء العائلات الميسورة تستنفر امن مراكش

حرر بتاريخ من طرف

عصابة متخصصة في اختطاف أبناء العائلات الميسورة تستنفر امن مراكش
بعد توصلها بشكاية تخص تعقب أفراد عصابة متخصصة في اختطاف أبناء العائلات الميسورة بمدينة مراكش واستعمالهم كوسائل ضغط للمطالبة بمبالغ مالية مقابل الإفراج عن أبنائهم، تحركت مصالح ولاية امن مراكش من اجل ايقاف واعتقال أفراد هذه العصابة.

وترجع فصول القضية، الى عشية يوم امس الأربعاء 30 أكتوبر الجاري، بعد إحباط محاولة اختطاف ابنة موثقة معروفة بمراكش في ربيعها الثامن، كانت رفقة شقيقيها بعد خروجها من مؤسسة تعليمية بشارع مولاي عبد الله، في اتجاه منزلها بحي جيليز، من طرف شخص ملتح كان برفقة شخص اخر على متن سيارة خفيفة، والذي طالب من الطفلة مرافقته لكن رفض شقيقها الأكبر ، ودخوله في مشاذاة مع المشتبه فيه، جعل الأخير يركض في اتجاه سيارته ليغادر بسرعة رفقة زميله بعد فشل محاولة الاختطاف.

وحسب مصادر مطلع ل”كش24″ فان مصالح الدائرة الامنية الاولى التابعة للمنطقة الاولى استطاعت الى تحديد صورة تقريبية للمشتبه به بناء على المواصفات التي حددتها الطفلة وشقيقيها بعد الاستماع لهم في محضر رسمي من طرف العناصر المذكورة، لتم مبشرة الأبحاث وتعميمها على مختلف المصالح الأمنية بمراكش.

وتجدر الإشارة الى أن عناصر الفرقة الثالثة للأبحاث التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية سبق لها تفكيك عصابة مكونة من أربعة أشخاص من ضمهم فتاة خططوا لجريمة قتل بشعة راح ضحيتها تلميذ من موليد 1995 يدعى اسامة لتشرع في مباشرة التحريات. لتتواصل في الأخير الى خاله إدريس الذي اعترف بجريمته بعدما خطط لاختطافه بعدما فشل على الحصول على فدية قدرها 100 مليون سنتيم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة