عشوائية كبيرة في تنزيل التنظيم الاداري القديم الجديد الخاص ب CHU مراكش

حرر بتاريخ من طرف

بعد مصادقة وزارة المالية على التنظيم الاداري و الاستشفائي الخاص بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس مراكش خلال سنة 2021 و الذي ظل حبيس رفوفها منذ سنة 2016 بعد مصادقة المجلس الاداري انذاك عليه رغم أن المراسيم التنظيمية الخاصة بالقانون 70.13 لم تصدر بعد .

و تسارع ادارة المركز الاستشفائي إلى فتح المناصب الجديدة بسرعة قصوى ، مع عدم نشر هذا التنظيم الجديد للعموم ليتم الإطلاع على مضامينه من طرف العاملين بالمركز الاستشفائي انفسهم ، و الغريب في الامر انه و منذ تاريخ تمرير هذا التنظيم الاداري و الاستشفائي في المجلس الاداري لسنة 2016 فإن الادارة لم تعمل على وضع الاستعدادات اللازمة لتنزيله بالطريقة المناسبة على مستوى الإدارة العامة و كذالك على مستوى المستشفيات التابعة لها.

وقد عرفت الإدارة العامة في الاونة الاخيرة حركية دؤوبة من إجتماعات مطولة خصوصا بعد الاعلان عن نتائج بعد المناصب مؤخرا و التي تغيرت معها بعض المصالح من مسؤول الى مسؤول اخر، بإلاضافة تقسيم بعض المصالح ، مما ادى إلى ترقب كبير لذا مجموعة من الموظفين ، خصوصا و ان المساحة الجغرافية المخصصة للادارة العامة لا تتسع لكل هذه المصالح الجديدة.

ومن بين ابرز مستجدات التنظيم الجديد هو جعل مصلحة الصيدلة بكل مستشفى ، مصلحة كباقي مصالح المستشفيات ، في حين ان دور الصيادلة سيقتصر على تموين هده المصالح الجديدة داخل مصلحة التموين .

ومن بين عجائب و مفارقات هذا التنظيم الاداري و الاستشفائي انه تم تقسيم مصالح بعض المستشفيات و تمت إضافة مصالح اخرى في حين انه تم دمج مصالح مع بعضها في مستشفيات اخرى ، في غياب اي اسباب او دراسات موضوعية تراعي الظروف الحالية التي اصبحت عليها هذه مستشفيات خلافا لما كانت عليه خلال سنة 2016 تاريخ انجاز المشروع.

ولم تكلف الإدارة العامة عناء في تقديم معلومات عن هذا التنظيم الجديد ليطلع عليه العاملين بهذه الموسسة ،ليطرح السؤال عن سبب تكتم الإدارة على نشر مضامينه للعموم؟

وتطالب فعاليات متابعة للشان الصحي بالجهة من الجهات المسؤولة العمل على وقف هذه العشوائية في تنزيل هذا التنظيم الاداري و الاستشفائي ، نظرا لحالة الترقب و الاحتقان لذا مجموعة من الفئات العاملة بالمركز و التي قد تعصف بهذه المؤسسة الى المجهول من حيث التدبير و الحكامة الجيدة ، و التي بدأت بوادرها بمصلحة جراحة العظام بمستشفى ابن طفيل ، و كذا فتح التباري لمناصب بمصالح لم تحدث بعد ، و اخرى على المقاس قد تدخل في باب الارضاءات.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة