عدم الالتزام بإجراءات كورونا بشواطئ البيضاء يثير مخاوف من ظهور بؤر وبائية

حرر بتاريخ من طرف

عبّر العديد من السكان المجاورين لشواطئ مدينة الدار البيضاء عن مخاوفهم من خطر ظهور بؤر وبائية لفيروس كورونا، بسبب الاكتظاظ الذي تعرفه شواطئ المدينة بعد قرار تخفيف الإجراءات الاحترازية، وعدم التزام عدد كبير من المصطافين بإجراءات التباعد الاجتماعي.

واستقطبت شواطئ المدينة أعداد كبيرة من الباحثين عن لحظات الاستجمام من مختلف أحياء العاصمة الاقتصادية، خاصة خلال نهاية الأسبوع المنصرم كما هو الشأن لشاطئي عين دياب وطماريس.

وعبر عدد من سكان المدينة، على مواقع التواصل الاجتماعي، عن اسيائهم من عدم احترام الكثير من المصطافين لإجراءات السلامة والوقاية، من قبيل ارتداء الكمامات والتباعد الجسدي، ناهيك عن فوضى الطرق في محيط الشواطئ.

وأثار تراخي بعض المصطافين وتهاونهم في الالتزام بالقواعد الضرورية للسلامة، مخاوف لدى عدد من السكان، خصوصا أن هذه الفترة تستدعي الحذر من الخطر المحدق بالمغاربة، بعد ارتفاع حالات الإصابة بكورونا. واشتكى عدد من سكان المدينة أيضا من تلوث وعشوائية الشاطئ، حيث الأكياس والقارورات ومخلفات الطعام منتشرة في كل مكان، منددين بتشويه جمالية الشاطئ.

وطالب المنتقدون السلطات الاعتناء بنظافة الشاطئ ومعاقبة كل تسبب في تلويثه أو لم يلتزم بإجراءات الوقاية،وذلك تفاديا لظهور بؤر وبائية جديدة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة