عبيابة يبرز الخطوط العريضة لبرامج عمل القطاعات التي يشرف عليها

حرر بتاريخ من طرف

أبرز وزير الثقافة والشباب والرياضة الناطق الرسمي باسم الحكومة، حسن عبيابة، اليوم ،الاثنين، الخطوط العريضة لبرامج عمل القطاعات التي يشرف على تدبريها، والتي تنسجم مع التصور الجديد لخيار الجهوية الموسعة التي يجري تنزيلها في مختلف جهات المملكة.

وأوضح في لقاء تواصلي جمعه في أكادير ، مع المدراء الجهويين والإقليميين لقطاعات الثقافة والشباب والرياضة والإتصال على صعيد عمالتي وأقاليم جهة سوس ماسة، أنه بصدد وضع برنامج غني ومندمج ، يضم أنشطة ثقافية ورياضية وإعلامية مختلفة ومتنوعة، مسجلا التقاطعات المتعددة التي توجد بين هذه القطاعات الثلاثة.

وشدد الوزير ، الذي كان صحبة ثلة من المسؤولين المركزيين عن قطاعي الثقافة والشباب والرياضية ، على ضرورة إعطاء الأهمية اللازمة في إطار برامج العمل الحالية والمستقبلية لحماية الطفولة ، مؤكدا على أهمية تدبير هذا القطاع بناء على دفاتر تحملات واضحة ودقيقة ، حتى يتسنى لهذه الفئة الاجتماعية أن تنعم بالحقوق وبالاهتمام الذي تستحقه.

وبخصوص قطاع الرياضة، دعا إلى العمل على نشر الممارسة الرياضية على نطاق واسع ، وتشجيع التعاطي لجميع الرياضات الفردية والجماعية ، سواء من طرف الذكور أو الإناث، مع العمل في الوقت ذاته على إعطاء عناية خاصة لرياضتين أو ثلاثة أصناف رياضية لتحتل مكان الصدارة والاهتمام في كل جهة من جهات المملكة.

وأشار في هذا السياق إلى أهمية الانخراط في ممارسة الأنشطة الرياضية الأكثر شعبية ، وفي مقدمتها رياضة العدو الريفي ، معربا عن أمله في أن يتم تنظيم سباقات للمارطون في مختلف جهات المملكة، مع الحرص على مشاركة ممثلين عن كل الجماعات الترابية في كل جهة من الجهات الإثنى عشرة في مثل هذه التظاهرات الرياضية .

وفي الإطار نفسه، أشار إلى الرغبة التي تحدو الوزارة في تنظيم بطولات جهوية في عدد من الرياضات الجماعية مثل كرة اليد وكرة السلة وغيرهما ، مشددا على ضرورة إشراك العنصر النسوي في مختلف هذه التظاهرات ، مما سيكون له وقع إيجابي كبير على مشاركة المنتخبات الوطنية في التظاهرات القارية والعالمية، والتي تشكل مناسبة لرفع العلم الوطني ، والمساهمة بالتالي في إشعاع المملكة على الصعيد الدولي.

وأضاف عبيابة أن هذا التصور الطموح الخاص بالنشاط الرياضي، يسري أيضا على القطاع الثقافي الذي ستسعى الوزارة ، وفق تصورها الجديد ، من أجل تعميم وتشجيع الأنشطة ذات الصبغة الثقافية على أوسع نطاق ، وذلك من خلال عقد شراكات ، وتشجيع المقاولة العاملة في المجال الثقافي، حيث أكد الوزير استعداده لدعم وتشجيع جميع الأفكار المبتكرة في هذا السياق.

وسجل الوزير أهمية الجانب الإعلامي في مواكبة هذه الأنشطة الثقافية والرياضية، وأنشطة الشباب ، والتحفيز على الانخراط فيها ، وإبراز أهميتها في تربية الناشئة ، إضافة إلى التعريف بأهميتها الوازنة في الدفع بعجلة التنمية المندمجة والمتوازنة .

للإشارة، فإن وزير الثقافة والشباب والرياضة الناطق الرسمي باسم الحكومة، قام خلال حلوله في جهة سوس ماسة بزيارة تفقدية لعدد من المنشآت التي تسهر على تدبيرها القطاعات الوزارية التي يشرف عليها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة