عاجل وحصري: مهنيو السياحة يَجرُّون الشركة السويسرية “سانوفي” التي أساءت للسياحة بمراكش إلى القضاء

حرر بتاريخ من طرف

عاجل وحصري: مهنيو السياحة يَجرُّون الشركة السويسرية
في تطور لافت لقضية شركة الأدوية السويسرية “سانوفي” التي استعلمت صورة لساحة جامع الفنا وصومعة الكتبية في إعلان إشهاري مسيء للسياحة بمراكش، علمت “كشـ24” من مصادر مطلعة أن الكنفدرالية الوطنية للسياحة والمكتب الوطني المغربي للسياحة والمجلس الجهوي للسياحة بمراكش يعتزمون رفع دعوى قضائية ضد الشركة المذكورة.

وتضيف مصادرنا، أن جمعيات المجتمع المدني بساحة جامع الفنا والأسواق المحيطة بها تستعد هي الأخرى لمباشرة إجراءات مقاضاة الشركة المذكورة. واوضحت المصادر ذاتها، أن مسؤولي الإطارات والمؤسسات المذكورة أجروا اتصالات مكثفة مع المسؤولين على المستوى المركزي والمحلي وفي مقدمتهم والي الجهة عبد السلام بيكرات الذي دخل على الخط، حيث تم انتداب نحو 20 محاميا مغربيا ودوليا من أجل رفع دعوى ضد الشركة السويسرية بالمغرب والخارج.

وكانت شركة “سانوفي” المغرب أصدرت بلاغا توضيحيا بعد نشر ملصق إعلاني لفرع الشركة الدولية في سويسرا لأحد أدويتها التي تعالج الإصابة بالإسهال والذي تم خلاله توظيف معالم تاريخية وسياحية من قبيل ساحة جامع الفنا والكتبية.

وأكد البلاغ أن الشركة السويسرية سحبت على الفور هذا الملصق الدعائي لكن وسائل اعلام ومواقع التواصل الإجتماعي استمرت في نشره.

وأعربت شركة “سانوفي” عبر فرعها في المغرب عن اعتذارها لمهنيي قطاع السياحة وللمواطنين المغاربة. 

ويشار إلى أن الملصق الإشهاري لشركة “سانوفي” للأدوية والذي يحذر السياح الأجانب من قضاء عطلتهم الصيفية في المغرب وذلك في إعلان لأحد أدويتها التي تعالج الإصابة بالإسهال،
 وظفت فيه صومعة الكتبية وساحة جامع الفنا الشهيرة بمراكش  التي تتصاعد أدخنة مطاعمها، مما قد يشكل اضرارا بالسياحة بالمدينة الحمراء من خلال الإحالة على الربط بين الأكل في مطاعم هذه الساحة السياحية وبين الإصابة بالإسهال.

وطلب الملصق الإعلامي للشركة التي تمتلك العديد من الفروع في شتى أنحاء العالم، ومنها المغرب، والتي تعد واحدة من أكبر الشركات بيعا للوصفات الطبية بالعالم، من زبنائها أن لا يذهبوا عند قضاء عطلهم إلى “الزاوية الصغيرة” في إشارة إلى المرحاض.

ويرى متتبعون أن مثل هذا الملصق الإعلاني لشركة في حجم “سانوفي” يعد ضربة للسياحة المغربية لاسيما بمراكش التي تعتمد على القطاع كقاطرة لاقتصادها المحلي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة