عاجل: هذا مصير المخزني المتهم بالخيانة الزوجية وعشيقته بإيمنتانوت بعد جلسة محاكمة سرية

حرر بتاريخ من طرف

^أصدر قاضي الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بايمنتانوت،حكما يقضي ببراءة المخزني المتقاعد المتهم بالخيانة الزوجية من الافعال المنسوبة إليه، وذلك بعد قناعة هيئة الحكم بانتفاء الإثبات لتهمة إخلاله بالحياء العلني،فيما قضت بمؤاخذة العشيقة بشهر حبسا نافذة من اجل الفساد وغرامة مالية قدرها 500 درهم .وبحسب مصادر “كش24″فقد جاء الحكم ببراءة المخزني المتقاعد من تهمة الإخلال بالحياء، بعد تراجع أبناء العشيقة عن تصريحاتهم التمهيدية أمام الضابطة القضائية،نافيين أمام هيئة الحكم بعلاقة والدتهم الغرامية بالمتهم.
وتعود خيوط هذا الملف القرار الذي اتخذه النائب الأول لوكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بايمنتانوت بإخضاعه “المخزني” المتقاعد وخليلته الشابة لجلسة استماع تمهيدي بمكتبه عشية يومه الثلاثاء من الاسبوع الماضي ،حيث قرر الإبقاء على  “المخزني” المتهم بالخيانة الزوجية،رغم تنازل الزوجة عن حقها في متابعته،و لم يشفع إقرارها المكتوب الذي عزز ملف المتهم في الإفراج عنه،حيث تمت متابعته بتهمة الإخلال العلني بالحياء وإعداد وكر للدعارة،بعدما تبين أن المتهم كان يمارس الرذيلة مع خليلته أمام أطفالها القاصرين الذين اعترفوا بالواقعة،واكدوا ان والدتهم تستقبل عشيقها بين الفينة والأخرى  بمنزلها الكائن بحي “ازوران بمدينة ايمنتانوت، وكانا العشيقان الموقوفان يتبادلان زيارة العشق الحرام فتارة يستقبلها بالسكن الوظيفي الذي كان مسرحا لعملية ضبطهما،وتارة ببيت العشيقة الذي يتردد عليه في سكنات الليل.وهو الأمر الذي دفع الأستاذ يوسف متحف نائب وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بايمنتانوت إلى الإبقاء عليه في حالة اعتقال بتهمة الإخلال العلني للحياء وإعداد وكر للدعارة وإيداعه سجن الاوداية تمهيدا لمحاكمته،فيما قرر متابعة خليلته المطلقة بتهمة المشاركة في الخيانة الزوجية والفساد،والإخلال العلني بالحياء،ليتم إيداعها السجن المدني بمراكش.قبل ان تنطق هيئة الحكم بالمحكم الابتدائية بايمنتانوت بقرارها السالف الذكر.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة