عاجل: “السورسي” للمدانين في سوق الخضر بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

قضت الغرفة الاستئنافية بمحكمة الجنايات بمراكش بتحويل السجن النافذ الى الموقوف في حق المتهمين في ملف سوق المضر والفواكه بالجملة بمراكش ، في مقدمتهم نائب العمدة السابق، و أربعة عشرة موظفا بالسوق المذكور، كما أيدت الغرفة المذكورة الحكم القاضي ببراءة الوكلاء الاربعة، و المستخدمين بالمربعات الأربعة. 

وانطلقت محاكمة المتابعين في حالة سراح،  بتاريخ 21/12/2016 بغرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستيناف بمراكش من اجل جناية اختلاس أموال عمومية موضوعة رهن تصرف موظف عمومي بمقتضى وظيفته وتزوير أوراق رسمية وإخفاء وثائق من شأنها تسهيل البحث في جنايات، وذلك بالاستماع الى مرافعات دفاع المتهمين، وكانت النيابة العامة قررت متابعة نائب للعمدة و 23 شخصا من بينهم موظفين بالتهم المذكورة لتحيلهم على قاضي التحقيق بغرفة جرائم الأموال والإحالة من جديد على الوكيل العام ليحال ملف النازلة على غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستيناف بمراكش. 

وتعود تفاصل القضية التي تفجرت خلال ماي 2011 الى شكاية سبق ان تقدم بها كل من نائب كاتب المجلس الجماعي لمراكش وموظف في سوق الجملة، وكانت النيابة العامة قد قامت بالتحقيق كذلك في معطيات تقدم بها ممثلون عن جمعية التجار بالسوق واحد الموظفين تفيد اختلالات وتلاعبات تشوب دفاتر مداخيل السوق والأموال المحصلة من السلع والمنتوجات التي تلج السوق يقف وراءها موظفون تابعون للمجلس الجماعي بتواطؤ مع احد نواب عمدة المدينة انذاك، وتقول المصادر انه تم حجز وثائق اثناء البحث التمهيدي وخاصة الفواتير التي لا تتوفر على البيانات الأساسية الواجب توفرها في مثل هذه الوثائق، ووجود تزوير في الكشوفات الأساسية للفاتورة بتزوير الوزن الإجمالي للحمولة والنقص من قيمتها والتشطيب على الوزن الحقيقي إضافة إلى عدم تسليم الشاحنات ما يفيد أدائهم للواجبات الجبائية ودون تعبئة الكشوفات الأساسية للفاتورة الخاصة بها. 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة