طالبان توبخ مقاتليها.. توصية بترك “السيلفي” والملابس الفاخرة

حرر بتاريخ من طرف

ما زال صدى الخطاب الحاد الذي وجهه وزير الدفاع بالإنابة في حكومة طالبان، الملا يعقوب محمد عمر، يتردد بين صفوف مقاتلي طالبان.

لم يكن الخطاب تقليديا، بل رسالة صوتية مسجلة، حملت في طياتها كثيرا من الانتقاد، ورمت سهام العتاب نحو “مخالفي التعليمات”، بسبب ارتكاب بعض المقاتلين انتهاكات جسيمة.

يحظى الرجل الذي يطلقون عليه “مولوي محمد يعقوب” بمكانة لا تقارن بما لدى باقي قادة الحركة من نفوذ، حتى أنه ثمة من يطلق عليه “نجل أمير المؤمنين”، لأنه ابن مؤسس الحركة الملا محمد عمر.

والملا محمد عمر هو مؤسس طالبان والأب الروحي لها، ذلك الرجل الذي شغل أفغانستان والعالم وظل بعيدا عن الأضواء، ولم تكن تُـتداول له سوى صور نادرة ومشكوك في صحة بعضها.

وفي العتمة التي توارى خلفها، توفي مؤسس طالبان في فراش المرض بديار عائلته جنوبي أفغانستان في ربيع سنة 2013، بعد سنوات لم يُعثر له فيها على أثر، وأخفت طالبان خبر وفاته طيلة عامين.

المتسللون.. و”القتل انتقاما”

قال الملا يعقوب في التسجيل إن عددا من المقاتلين في صفوف طالبان قتلوا أشخاصا انتقاما، وخالفوا قرارات الحركة والعفو العام الذي أصدرته.

لكنه كال الانتقادات لبعض قادة الوحدات، قائلا إنهم سمحوا بدخول “متسللين” ليسوا من الحركة في الأصل، وذلك لزيادة عدد مقاتليهم. منتقدا تجول بعض مسلحي الحركة بين المدن وفي المكاتب الحكومية، بما لا داعي له، وطالب القادة بضبط مقاتليهم، ووعد بتحقيق ميداني.

وجد خطاب الملا الشاب ( 31 عاما) طريقه سالكة إلى آذان وقلوب أتباع “الإمارة”، فقد صدر من رجل “كان أبوه صالحا” في رأي طالبان.

ولم يرَ العددُ الأكبر من مقاتلي طالبان “الملا عمر” قط، شأنهم في ذلك شأن وسائل الإعلام والعالم كله، بل إن جزءا كبيرا من الجيل الجديد لطالبان لم يقاتل تحت رايته. إلا أن أبناء الحركة جميعا، يفخرون به ويقدسون إرثه، لدرجة أن أحدهم نشر قبل أيام على “تويتر” صورة نعليه، قائلا إنه لم يترك ميراثا سواهما.

الملابس والأحذية.. و”سلوك أمراء الحرب”

وبعد أيام من خطاب العتاب الصوتي المسجل، برزت للعلن تعليمات إضافية، أصدرها “مولوي يعقوب” إلى مقاتلي الحركة، يأمرهم فيها بعدم التقاط الصور الذاتية “سيلفي” مع قادتهم، وذلك لأسباب أمنية، بحسب “أفغانستان إنترناشيونال”.

وطالب وزير الدفاع بالإنابة في حكومة طالبان الانتقالية، رجال الحركة بعدم ارتداء “الملابس الفاخرة” و”الأحذية العالية” كدأب من وصفهم بـ”أمراء الحرب” و”دُمى النظام العميل”.

الخشونة في مواجهات التحديات

ربما أراد وزير دفاع طالبان شحذ همم رجاله، وتذكيرهم بضرورة التشبث بخشونة المقاتل، ذلك أنهم عاشوا نشوة انتصار سهل وسريع على الحكومة السابقة، لكنهم وجدوا أنفسهم أمام تحديات كبيرة، في مقدمتها مواجهة “داعش”، وعصابات تتهمها طالبان بامتهان الاختطاف في ولايات عدة، فضلا عن تحدي توفير الأمن في أربع وثلاثين ولاية ببلد شاسع متشعب التضاريس ومتنوع الأعراق، ويعيش أزمة اقتصادية وإنسانية خانقة.

وتسعى طالبان “الجديدة” إلى مواجهة التحديات بخشونة المقاتلين، وأن تحاول بناء دولة بلِين الدبلوماسيين والسياسيين، لاسيما من الجيل الجديد، الذي وجد أمامه في المقابل جيلا آخر من الشباب الأفغان، ولد وترعرع وعاش ودرس، في أجواء تختلف عن منظومة طالبان، ويبدو أنه غير مستعد للتنازل كثيرا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة