ضريح مؤسس مراكش يستمر في غلق أبوابه للسنة الثانية على التوالي رغم خضوعه للاصلاحات

حرر بتاريخ من طرف

يستمر ضريح يوسف بن تاشفين بمدينة مراكش، في غلق ابوابه في وجه العموم للسنة الثانية على التوالي، رغم انتهاء أشغال ترميمه و إصلاحه بتعلميات ملكية .

وحسب مصادر “كشـ24” فإن الضريح المتواجد غير بعيد عن ساحة الكتبية، خضع بإشراف من ولاية الجهة لعدة إصلاحات شملت اشغال ترميم وتبليط وصباغة وأفرشة جديدة، فضلا عن إنجار نصب رخامية تحمل معلومات عن الضريح والسلطان يوسف بن تاشفين، الا ان انتهاء الاشغال فيه لم يشفع لاعادة فتحه من جديد، بعد تسلم الوالي السابق لجهة مراكش عبد السلام بيكرات مفاتيحه مباشرة بعد إنتهاء الاشغال.

وتضيف مصادرنا ان الوالي عبد السلام بيكرات، وعد القيمين على الضريح بعد انتهاء الاشغال فيه، بقرب افتتاحه من جديد وتخصيص ليلة للامداح وتلاوة القرآن في افتتاحه الرسمي، قبل ان تطرأ تغييرات على مستوى ولاية الجهة، أجل معها موعد إفتتاح الضريح الى أجل غير مسمى.

ووفق المصادر ذاتها فإن الاشغال التي دامت لأشهر داخل الضريح فضلا عن الفترة الطويلة التي إستمر فيها في غلق ابوابه بشكل غير مفهوم، تسبب في توقف الجلسات القرآنية الاسبوعية التي كانت تعقد فيه كل يوم أحد لتلاوة القرآن والامداح النبوية والدعاء لامير المؤمنين، مشيرة الى ان القييمين على الضريح حاولوا الاستفسار عن موعد افتتاحه في عهد الوالي بيكرات والوالي مفكر، لكن دون نتيجة او اي رد يقطع الشك باليقين.

ويطالب المشرفون على الضريح والمهتمون بالشأن المحلي، بتدخل الوالي عبد الفتاح لبجيوي لاعادة فتج ضريح مؤسس مدينة مراكش، وإعادة الاعتبار لهذه الشخصية التاريخية تماشيا مع التعليمات الملكية الداعية للحفاظ على المورروث الثقافي والحضاري للمدينة الحمراء.
 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة