ضحية اعتداء داخل “ملهى ليلي” بمراكش يعتصم أمام البرلمان ويكشف “لكشـ24” حقيقة الواقعة

حرر بتاريخ من طرف

نفى المواطن الذي تعرض لاعتداء جسدي داخل أحد الملاهي الليلية بالحي الشتوي أواخر شهر غشت المنصرم، تورط أية عصابة مدججة في العملية التي تسببت له في عاهة مستديمة.

وقال المواطن “ع، ج”  في تصريح لـ”كشـ24″، إنه “فيدورات” الملهى الليلي المذكور هم من اعتدوا عليه بالأسلحة البيضاء مما أدى إلى بتر جزء من خنصر يده اليمنى وسقوط أحد أسنانه، عكس ما تناقلته تقارير إخبارية.

و وفق شكاية الضحية التي توجه بها إلى الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف والتي تصلت الجريدة بنسخة منها، فإن فصول الواقعة تعود إلى ليلة 25 غشت المنصرم حوالي الثالثة صباحا حينما تم استهدافه من طرف ثلاثة من عناصر الأمن العاملين بالملهى واعتدوا عليه بالضرب بواسطة أسلحة بيضاء مما تسبب له في إصابات بليغة على مستوى يده اليمنى وفمه حيث سقطت أحد أسنانه”.

وأوضحت الشكاية أن المعتدين لم يكتفوا بضربه بل عمدوا إلى سرقة مبلغ مالي منه قدره بعشرة الآف درهم وساعة يدوية يناهز ثمنها 15 ألف درهم.

وأضاف المشتكي بأن الإعتداء نتج عنه بتر الأصبع الصغير ليده اليمنى كما تم قطع أححد الشرايين مما تسبب له في عاهمة مستديمة، مشيرا إلى أنه حصل على شهادة طبية حددت مدة العجز في 45 يوما مفتوحة بسبب مضاعفات الإصابة.

وأكد المشتكي أنه تفاجأ بالإفراج عن المعتدين بعد اعتقالهم من طرف عناصر الأمن، ما دفع به إلى تنفيذ اعتصام بحر الأسبوع المنصرم أمام مبنى البرلمان بالعاصمة الرباط.

وأشار إلى أن لجنة مركزية استمعت إليه حول ظروف وحيثيات الإعتداء الذي تعرض بالملهى الليلي لأحد الفنادق المتواجد بشارع محمد السادس بتراب مقاطعة جليز.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة