صدور كتاب جديد يستحضر ذاكرة أسواق مدينة مراكش العتيقة

حرر بتاريخ من طرف

صدر حديثا عن مؤسسة آفاق للدراسات والنشر والاتصال بمراكش، كتاب جديد يحمل عنوان “الأسواق العتيقة بمراكش .. الذاكرة والمستقبل”، لمؤلفه إبراهيم صفاء الفيلالي.

ويستحضر هذا الكتاب، الذي يقع في 275 صفحة من الحجم المتوسط، ذاكرة أسواق مدينة مراكش العتيقة، وهي تشمل شريحة اجتماعية من فئة التجار على اختلاف أصنافهم، وفئة من الحرفيين على اختلاف وتنوع صنائعهم.

ويضم الكتاب أربعة أبواب كبرى تشمل “مراكش معلمة حضارية تنتمي إلى التاريخ المغاربي”، و”أسواق مدينة مراكش”، و”مراكش مدينة سياحية ذات إشعاع عالمي”، و”أي مستقبل ينتظر مدينة مراكش؟”، إلى جانب فهرس خاص بالأعلام والأسواق. وفي معرض تقديمه لهذا الكتاب، أوضح الأستاذ المصطفى فنيتير، أن هذا المؤلف “محاولة جادة لاستحضار ذاكرة أسواق مدينة مراكش العتيقة (…). وكانت الحاجة ملحة لاستحضارها وإخراجها من زاوية النسيان، إنها في العمق محاولة لإعادة تركيب الماضي وإعادة صياغته من جديد”.

وأضاف أن “الهم الأساسي الذي انطلق منه هذا العمل هو إبراز خصوصية مدينة مراكش كمعلمة تاريخية بعمقها الحضاري والثقافي، وذلك بفضل موقعها المتميز، وطبيعة تركيبة ساكنتها المرتبطة عضويا بمحيطها القبيلي المتنوع مما ساعد على انصهارهم وذوبانهم داخل مجال المدينة، فتحقق بذلك نوع من التعايش والتساكن. فأصبحت المدينة بمثابة سوق كبير يستوعب ويستقطب كل الأنشطة الاقتصادية التي تتمتع بنفوذ وإشعاع قوي يطالان الجنوب بأكمله”.

وسجل أن أسواق المدينة تروج المنتجات المحلية المتنوعة والتي تبرز إبداع وذوق الصانع المحلي والوطني، و”تلبي كافة الحاجات الضرورية للسكان. فهي تمثل فضاء عموميا للتبادل والتواصل والتعارف وانتظمت مختلف مجالاتها التجارية عبر حقب تاريخية متفاوتة”.

وجاء في التقديم “لقد ظهرت بوادر التحول والانتقال منذ مطلع القرن 20، حيث أصبحت ساحة جامع الفنا هي القلب النابض للمدينة، ومنها ينقلنا الباحث في رحلة ممتعة وشيقة عبر الأزقة والشرايين والمداخل لولوج أسواق المدينة العتيقة بكل مجالاتها”.

وتوقف الباحث في رصد لحظة التحول، حيث فقدت المنتوجات المحلية هويتها المحلية والوطنية بفعل ضغط المنتوج الأجنبي الاستعماري وتأثيره على بنية وهيكلة الأسواق العتيقة، حيث عاصر لحظات التحول وعاش أصعب فتراته.

والأهم، أن هذه الذاكرة احتفظت بدور هذه الشريحة الاجتماعية من تجار وحرفيين على اختلاف فئاتهم وأصنافهم، وإصرارهم للحفاظ على الهوية المحلية ومناهضتهم لكل أشكال التغلغل الاستعماري بأساليبه وأدواته ومنتوجاته، وبقيت محتفظة بأسمائهم ومواقعهم النضالية وتجاوبهم مع الحركة الوطنية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة