شُح المعلومات وسوء تواصل وزارة الصحة يثيران حفيظة المغاربة

حرر بتاريخ من طرف

يوما بعد يوم يزداد سوء تواصل الحكومة مع المغاربة بخصوص مستجدات وتطور الوضع الوبائي لفيروس كورونا بالمغرب، سيما فيما يتعلق بتفاصيل أرقام عدد المصابين بالفيروس، إذ أصبح وزارة الصحة تكتفي فقط بقراءة أرقام، هي في كل الاحوال يتم عرضها على البوابة الرسمية للوزارة.

إنَّ ما زاد من استياء المغاربة، بخصوص الطريقة العقيمة لتواصل وزارة الصحة، هو التعامل وكان شيئا لم يكن، مع التطور الذي وقع خلال الـ48 ساعة الاخيرة في الوضع الوبائي، خصوصا  في إقليم القنيطرة، إذ في الوقت الذي كان ينتظر فيه عدد من المغاربة أن تتحدث وزارة الصحة أمس في تصريحها اليومي عن تفاصيل ومستجدات بؤرة لالة ميمونة وعدد المصابين، تفاجأ المتابعون، بعدم ذكر مُمثلة وزارة الصحة اسم هذه البؤرة بشكل تام، ولا حتى التلميح لها، مكتفية بقراءة رقم الاصابات بالجهة فقط دون أي إضافات، علما أن الموضوع أضحى الأكثر جدلا في اليومين الأخيرين، ويحتاج إلى خرجة إعلامية، تخصص له يتم فيها كشف معطيات أكثر دقة وتُقدم فيها توضيحات لما وقع بإقليم القنيطرة.

وانتقد مواطنون عدم بذل المسؤولين بوزارة الصحة، لمجهود أثناء تقديم الحصيلة اليومية، إذ أصبحت تقتصر على عرض الأرقام المحينة فقط، في مشهد صار رتيبا جدا عند المغاربة، وليس فيه أي اجتهاد، حيث أن عرض الأرقام يتم على البوابة الرسمية للوزارة دون الحاجة لشخص يقرأ ما هو مكتوب في الورقة.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة