شنآن بسبب حنطة بيع مأكولات متنازع عليها بجامع الفنا بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

شهدت ساحة جامع الفنا عشية أمس الثلاثاء 7 غشت، شنآن بين طرفي نزاع حول حنطة لبيع الماكولات، ساهم فيه الحياد السلبي للسلطة التي لم تتدخل لتطبيق قرار سابق بالحفاظ على الوضع على ما هو عليه، الى غاية صدور حكم في موضوع النزاع من طرف المحكمة الادارية.

وحسب مصادر “كشـ24″، فإن مستغل الحنطة على سبيل الكراء من ازيد من عقدين من الزمن، تفاجأ أمس الثلاثاء بصاحب الرخصة الجديد يستعد للشروع في نشاطه رغم صدور قرار من السلطات بعدم استغلال الحنطة مؤقتا، لغاية البث في امرها قضائيا ما جعل المكتري الشاب يقوم بدوره باحضار تجهيزاته الى عين المكان المتنازع عليه، ما جعل الامر يتطور الى شنآن استدعى تدخل عناصر الدائرة الامنية الخامسة، في غياب لاي تدخل من السلطات المحلية بالملحقة الادارية جامع الفنا.

وكانت السلطات المحلية بمراكش،قد قررت نهاية الشهر الماضي، تجميد نشاط حنطة بيع الماكولات المذكورة، الى غاية البث في نزاع بشأنها من طرف المحكمة الادارية المختصة، حيث تم إخبار الطرفين بفحوى القرار من طرف قائد الملحقة الادارية جامع الفنا، بعد النداء الذي وجهه بائع مأكولات بساحة جامع الفنا بمراكش عبر “كشـ24″، بعدما وجد نفسه مهددا بإنهاء تواجده ونشاطه بالساحة بعد ازيد من 25 سنة من العمل، بإحدى حنطات بيع المأكولات رغم تأديته للواجب الشهري لاستغلالها طيلة ربع قرن.

وحسب تصريح المعني بالامر لـ”كشـ24″ فإن المستفيدة من من الترخيص الذي فوتت استغلال الحنطة لشخص وضعها بدوره رهن اشارة المتضرر على سبيل الكراء منذ تسعينات القرن الماضي، ظهرت فجأة و اخبرت مستغل الحنطة انها لم تستفد من واجبات الكراء طيلة هذه المدة، وانها ترغب في بيعها، ما دفعه للتعبير عن رغبته في شرائها، وتقديم اي مساعدة للمعنية بالامر بخصوص حرمانها من واجبات كراء الحنطة طيلة هذه المدة.

وبعد ان تم الاتفاق على مبلغ 120 مليون لتفويت الحنطة بشكل نهائي بحضور الشهود، تفاجأ المعني بالامر بانها قامت بتفويتها لشخص آخر حصل بسرعة كبيرة على ترخيص لاستغلال حنطة بيع الماكولات، رغم ان الملف صار بيد القضاء بعدما تقدم المتضرر بشكاية للمحكمة الادارية للبث في موضوع النزاع.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة