شقق مشبوهة في مراكش.. أبواب مغلقة على نوايا انحرافات خطيرة

حرر بتاريخ من طرف

تثير أبواب مجموعة من الشقق المفروشة المغلقة بحي جليز بمراكش، نوايا مشبوهة وانحرافات سلوكية وأخلاقية خطيرة، وذلك في ظل تفشي اعلانات هذه الشقق على الأنترنت، للكراء اليومي من دون وجود ضوابط واضحة.

كشـ24 جالت بين الشقق الموجودة في عدد من شوارع وأزقة حي جليز ومنها شارع الحسن الثاني، زنقة يوغوزلافيا، زنقة محمد البقال، و شارع مولاي رشيد.، ولاحظت الحذر الذي يكتنف أبوابها التي تفتح على استحياء، حيث الأمر لا يخلو من ابتسامة لفتاة خرجت من العمارة، أو شاب يهم بالدخول.

وازدادت ظاهرة الشقق المفروشة بالمدينة الحمراء، بشكل لافت في السنوات القليلة الماضية ومع سهولة الإجراءات المتبعة وغياب الرقابة والأسعار الزهيدة، وكانت بعض الشقق وكراً للفساد والانحراف للشباب.

وبدأت الاعلانات عن الشقق المفروشة تحتل مساحات كبيرة على صفحات المواقع الاعلانية على الأنترنت، وتتصدر واجهات الملصقات التي يتم توزيعها كإعلانات مجانية وسط حي جليز والتي تشير إلى وجود شقق للكراء شاغرة.

ويطالب فاعلون جمعويون بتشديد آليات المراقبة على الشقق المفروشة، ووضع ضوابط صارمة على كرائها، في ظل افلات أصحاب البعض منها من الرقابة، وهو ما يساعد على تحويلها إلى أوكار للدعارة وممارسة انحرافات خطيرة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة