شركة القطارات الفرنسية تدفع 160 مليون يورو لمتقاعدين مغاربة

حرر بتاريخ من طرف

قررت الشركة الفرنسية لتسيير السكك الحديدية “أس إن سي أف”، إنهاء قضية التمييز العنصري التي يتهمها بها 848 متقاعد من أصول مغربية منذ أكثر من 12 عاما، ودفع ما قيمته 160 مليون يورو كتعويض للضحايا.

وبحسب “يورونيوز”، فإن الشركة التي تواجه موجة إضرابات متكررة في المدة الأخيرة لم تعترف بانتهاجها سياسة التمييز العنصري تجاه هؤلاء العمال القدامى، ولكنها قررت غلق هذه القضية نهائيا وعدم الطعن في الحكم المنصف لأصحاب الدعوى الذي أصدرته محكمة باريس في 31 يناير المنصرم.

ووفق المصدر ذاته، فقد ألزمت المحكمة الفرنسية الشركة بدفع مبلغ يتراوح ما بين 150 ألف يورو و230 ألف يورو لكل واحد منهم، أي بإجمالي 160 مليون يورو كتعويض عن الأضرار المادية والمعنوية التي ألحقتها بهؤلاء العمال السابقين.

وفي سبعينيات القرن الماضي، قامت أس أن سي أف بجلب حوالي 1000 عامل من المغرب إلى فرنسا للعمل على طول خطوطها الحديدية بموجب اتفاقية بين باريس والرباط تضمن المساواة في الحقوق والمعاملة بين العمال الفرنسيين والعمال المغاربة، غير أن القوانين المنظمة لعلاقة الشركة الفرنسية استثنتهم من العديد من الامتيازات المالية والاجتماعية بما فيها اتفاقيات التقاعد.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة