شركة ألزا تفك عزلة عشرات المناطق القروية ضواحي مراكش

حرر بتاريخ من طرف

أضحى التنقل بين مجموعة من المناطق القروية التي تبعد بعشرات الكيلومترات عن مراكش، أمر يسيرا ومتاحا بشكل منظم منذ سنوات، بفضل مضاعفة عدد الخطوط الشبه حضرية لشركة ألزا، التي تواصل تعزيز حضورها بمختلف الجماعات المتاخمة للمدينة الحمراء والجماعات المنتمية للاقاليم المجاورة لعمالة مراكش.

وينتشر نشاط النقل الشبه الحضري في مراكش عبر شبكة تتكون من 22 خطاً ، تغطي حاليًا عدة وجهات ، بما في ذلك سيدي زوين ، الوداية ، السويهلة ، تمصلوحت ، أغمات ، أوريكة ، الويدان ، دوار الجامع ، تملالت ، آيت ورير ، آيت إيمور ، تحناوت ، دوار شعوف ، سيدي بوعثمان ، بنجرير ، تمازوزت ، آيت ورير ، تحناوت ، شيشاوة ، مركز 44 ، تمنصورت ، للا تاكركوست ، أمزميز ، سيدي رحال ، وسوق سعادة.

وقد تمكنت شركة ALSA في مراكش من تطوير هذه الشبكة منذ عام 2001 ، ما مكنها من مضاعفة عدد المستفيدين ابتداء من نقل 945 ألف راكب ، لتصل إلى أكثر من 21 مليون مسافر في عام 2019.

وبفضل توسعها الشبه حضري مكنت الشركة زبنائها من التنقل بين مختلف المناطق النائية ومدينة مراكش ، على مساحة تزيد عن 80 كم ، مما يمثل قيمة مضافة للتنمية الاقتصادية للمدينة، من خلال تسهيل وصول القوى العاملة في المناطق المختلفة لمراكش.

كما تشكل هذه الخدمات دعما كبير للطلاب والتلاميذ من مختلف المناطق القروية حيث مثل هؤلاء ما يقارب 25٪ من المستفيدين في المنطقة في عام 2019، بالإضافة إلى ذلك ، يمثل المسافرون من منطقة الحوز أكثر من نصف حجم النقل في عام 2019.

يشار ان أنه تم ربط وجهتين جديدتين مؤخرا بمراكش، وهما بن جرير باقليم الرحامنة وتاملالت باقليم قلعة السراغنة وذلك من خلال أسطول جديد من الحافلات يبلغ طولها 15 مترًا ، لنقل ما مجموعه 1.9 مليون راكب.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة