شبكة “إ بي بي” الرائدة عالميا في تكنولوجيات الطاقة تضع المغرب في صلب استراتيجيتها 2020

حرر بتاريخ من طرف

أعدت شبكة “إ بي بي”، الرائدة عالميا في تكنولوجيات الطاقة، استراتيجية تنموية في أفق سنة 2020 جاعلة القارة الإفريقية في صلب اهتماماتها وفي مقدمتها المغرب.
 

وأعلن خالد تروبي، المدير العام للشبكة بمنطقة المغرب وتونس عن ذلك في تصريح صحفي، على هامش فعاليات لقاء تواصلي نظمته، اول امس الأربعاء، غرفة التجارة السويسرية بالمغرب حول”الفعالية الطاقية .. أي منهاج يمكن اعتماده لحسن استهلاك الطاقة في المجال الصناعي ؟”، مشيرا إلى أن هذه الرغبة نابعة من عزم الشبكة على تأكيد وجودها وتعزيز مكانتها بهذه المنطقة.
 

وقال ان هذا اهتمام الذي أبدته هذه الشبكة السويسرية المتواجدة في نحو 100 بلد عبر العالم من خلال 135 ألف عامل جاء بدافع الرغبة في مواكبة المخطط التي تنهجه المملكة في مجال التنمية المستدامة من خلال انخراطها بقوة في مجال الطاقات المتجددة (الشمسية والريحية).
 

وأشار الى أن المغرب يزخر بمؤهلات جد هامة يتطلع من خلالها الى مزيد من الابتكارات التكنولوجية للنهوض بمختلف القطاعات وخاصة الصناعية منها وهو ما تقترحه، في نظره، “أ بي بي” في إطار شراكة جمعتها بالوكالة الوطنية لتنمية الطاقات المتجددة والفعالية الطاقية حيث سيعملان معا على امداد الوحدات الصناعية بمختلف احجامها وطبيعة انشطتها بجملة من الحلول الكفيلة بتخفيض من الاستهلاك المفرط للطاقة مع الحد من ثاني اكسيد الكاربون.
 

وأوضح أن المحركات الصناعية بمختلف أنواعها يمكنها ان تستحوذ على ثلثي كلفة الاستهلاك بالوحدات الانتاجية، وبفضل نوع من المحولات التى تتحكم في سرعة وفعالية المحركات التي تراعى فيها احدث المعايير الاوربية يمكن تسجيل نسب مهمة من الاقتصاد الطاقي قد تتراوح نسبه ما بين 30 الى 50 في المائة، دون ان يكون لذلك أيضا آثار جانبية على المناخ. من جهته، أبرز السيد سامي زاغيلي، رئيس غرفة التجارة السويسرية بالمغرب، أن شبكة “أ بي بي” تبقى من بين المجموعات الصناعية الرائدة في مجال الابتكارات على الصعيد العالمي، مشيرا الى ان انشغالاتها تنصب بالأساس على أنجع السبل للتقليص من الاستهلاك الكهربائي للوحدات الصناعية مما سيساهم في الرفع من مردودية هذه الاخيرة من جهة ومن قدراتها التنافسية من جهة اخرى.
 

ونوه، في هذا الصدد، بالمساعي التي تقوم بها المملكة في هذا الشأن، مشيرا في ذلك الى مدى اهمية المؤتمر الاممي للمناخ “كوب 22” الذي ستحتضنه مدينة مراكش في شهر نونبر القادم، والذي يتطلع من خلال المؤتمرون أساسا الى كيفية تحقيق الرغبة في مواجهة ظاهرة الاحتباس الحراري.
 

من جانبه، اعتبر سعيد مولين، المدير العام للوكالة الوطنية لتنمية الطاقات المتجددة والفعالية الطاقية، أن اللقاء الذي نظمته الغرفة السويسرية شكل فرصة للوقوف على الدور الفعال للتكنولوجيا الحديثة وكذا على طبيعة الممارسات المعمول بها بالوحدات الصناعية التي من المفروض مراجعتها لربح رهان المستقبل.
 
وقال انه بفضل هذه الاتفاقية القائمة بين الوكالة والشبكة السويسرية والمبنية اساسا على مبدأ رابح/رابح سيتم التعجيل بتوفير التكنولوجيات الملائمة مع طبيعة الانشطة المزاولة بمختلف القطاعات الصناعية بالمغرب وذلك عقب سلسلة من الحملات التحسيسية للمقاولات المعنية والتي ستتم مواكبتها ومساعدتها على الانخراط بكثافة في هذه التجربة للرفع من تنافسيتها والنهوض بمستوى الاقتصاد الوطني

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة