سنة ونصف حبسا نافذة ل “مخزني” وثلاثة سنوات حبسا لشريكه بعد تورطهما في الإتجار بالقرقوبي

حرر بتاريخ من طرف

سنة ونصف حبسا نافذة ل
 
قضت المحكمة الابتدائية بامنتانوت، بحر هذا الأسبوع، بإدانة الظنينين المسميان “الناظير م” و “زروال .ي” بالحبس النافذ، حيث أصدرتها حكمها على عنصر من قوات المساعدة “المخزني” بسنة ونصف حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 5000 درهم مع الإجبار في الأدنى، فيما أدانت الظنين الثاني بثلاثة سنوات حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 7000 درهم مع الإجبار في الأدنى، وذلك بعد متابعتهما من طرف النيابة العامة وقناعتها بتكييف مسطرة الملف بتهمة الإتجار وترويج وحيازة مادة مخدرة واستعمال شهادة زور للمنفعة الخاصة، كما تقدم ممثل الحق العام أثناء جلسة المحاكمة بملتمس تشديد العقوبة على الأظناء حسب مضمون صك الاتهام واستئناف الملف إلى الغرفة الاستئنافية نظرا لما لهذه الآفة من أضرار على الشباب والوقع الاجتماعي. 
 
وتعود وقائع القضية إلى يوم الأربعاء 14 ماي حينما تمكنت مصالح الدرك الملكي للمركز الترابي مجاط من إيقاف شخصين بالجماعة القروية مجاط إقليم شيشاوة، بهد ضبطهما متلبسين باقتناء الأقراص الطبية المهلوسة من صيدليات توجد بمركز الجماعة المذكورة، حيث جرى اقتيادهم إلى مركز الدرك بمجاط وفتح تحقيق بالمنسوب إليهم إلى حين تقديمهم للعدالة لكي تقول كلمتها في الموضوع.
 
هذا، فان المتورطين أولهما مزداد سنة 1985 ويعمل ضمن سلك القوات المساعدة بمدينة مراكش، فيما المتهم الثاني الذي يبلغ من العمر 28 سنة يقطن بنفس المدينة ويعمل مياوما، وزادت المصادر أن مراحل التحقيق من طرف الضابطة القضائية مع المتورطين كشف أنهم يحررون وصفات طبية مزورة تحمل أختاما مزورة لمؤسسة استشفائية، ويقومون بعدها باقتناء الأقراص الطبية المهلوسة من الصيدليات، موهمين أصحاب هذه الأخيرة أنهم يقومون بشرائها لأحد أقاربهم، ويطلبون من الصيدلي مدهم بكمية تكفي لعلاج ثلاثة أشهر يدونونها في الوصفة التي تتم كتابتها باحترافية عالية لا تدع مجالا للشك .
 
وتجدر الإشارة أن الظنين الأول والذي يعمل ضمن صفوف القوات المساعدة منذ ثلاثة سنوات بمدينة مراكش ويتحدر من مدينة سلا ومدمن على استهلاك هذه المادة السامة، فيما الثاني يقطن بنفس المدينة ويعمل مياوما.
 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة