سلطات طنجة تتجه إلى فرض إجراءات مشددة لاحتواء تفشي “كورونا”

حرر بتاريخ من طرف

بعد الارتفاع المهول في عدد الإصابات بفيروس كورونا، تسير سلطات ولاية جهة طنجة في اتجاه فرض إجراءات مشددة لاحتواء تفشي فيروس كورونا، الذي نتج عنه ضغط في أقسام الإنعاش في مستشفيات طنجة، ما أصبح مصدر قلق كبير للسلطات الصحية المعنية، ودفعها إلى عقد اجتماع بمقر ولاية طنجة تطوان الحسيمة ترأسه والي الجهة لتدارس القرارات الممكن اتخاذها.

ووفق مصادر مطلعة فمن بين الاقتراحات التي طُرحت في الاجتماع، تمديد الإغلاق الليلي، ابتداء من الساعة السادسة، وإغلاق الشواطى التي يتوافد إليها الآلاف من الأشخاص كل يوم ما ينبئ ببؤر من الإصابات.

وأضافت الصادر ذاتها أنه قد أعطيت تعليمات صارمة لتطبيق حزمة الإجراءات الحكومية التي تم اتخاذها مؤخرا، مع تغريم المخالفين لإجراءات الطوارئ الصحية ومنها الإغلاق الليلي ووضع الكمامات والحد من التجمعات في الأماكن العمومية.

وأعلنت وزارة الصحة، مساء أمس (الاحد)، عن تسجيل 657 إصابات جديدة بفيروس كورونا و6 حالات وفاة، خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية على صعيد جهة طنجة – تطوان – الحسيمة.

وأفادت الوزارة، في الحصيلة الوبائية اليومية، بأن الحالات المكتشفة تتوزع 241 إصابة تطوان، المضيق الفنيدق (180 إصابة)، طنجة أصيلة (86 إصابة)، الحسيمة (61 إصابة)، العرائش (52 إصابة)، وزان (23 إصابة)، شفشاون (14 إصابة)، في حين سجلت 3 حالات وفاة بالحسيمة وحالة واحدة بكل من طنجة أصيلة وتطوان ووزان بسبب الفيروس المستجد.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة