سلطات السوالم الطريفية تفرض تسعيرة جديدة للإستفادة من سيارات الإسعاف

حرر بتاريخ من طرف

برشيد / نورالدين حيمود.

علمت كشـ 24 من مصادر جمعوية وسياسية، بأن الجماعة الترابية والسلطة المحلية بالجماعة القروية السوالم الطريفية الواقعة ضواحي برشيد، قد أقدمت على اتخاذ قرارات لا تتماشى والتوجهات العامة للشعب المغربي، حيث أجبرت المواطنين والمواطنات على أداء مسبق في تسعيرة الإستفادة من خدمات أسطول سيارات الإسعاف التابعة للمصالح الجماعية، وحددت المبلغ في 100 درهم عند تنقل المرضى على متن سيارة الإسعاف، علما أنه ومن الضروري أن تقدم مثل هذه الخدمات الإجتماعية للمواطن المريض والضرير بشكل مجاني، لكن وللأسف الشديد فرضت الجماعة والسلطة المحلية قرارها القاضي بتغطية نفقات البنزين.

واستنادا لمصادر كشـ24 التي فإن هذه التكاليف لا تتماشى والحالة الميكانيكية المتدهورة التي توجد عليها سيارات الإسعاف التابعة لجماعة السوالم الطريفية، وهي دوما في حالة عطالة حقيقية وخارج التغطية أصلا، ولا يستفيد منها المواطن الضرير الطريح الفراش والمصاب، رغم حداثة عهدها بالإقتناء لتبقى طريقة اقتنائها ومبلغ الإقتناء مثار شكوك وتساؤلات دائمة لا مبرر لها، ما يتطلب إفتحاصا دقيقا للكشف عن حجم التلاعبات التي واكبت صرف هذه الاعتمادات المالية المهمة، ومدى مطابقتها مع الوثائق المحاسباتية التي اعتمدتها الجماعة، التي أشرفت على التأشير والاقتناء، ومدى احترامها للمقتضيات القانونية المعمول بها في هذا المجال، لإزالة الشكوك المرتبطة بالمبالغ المالية المبالغ فيها استنادا للمصادر نفسها، مقارنة مع الكلفة الحقيقية التي لن تتطلب تلك الاعتمادات، ناهيك عن الاستغلال الفاحش والمفرط للمتلكات الجماعية، من شاحنات وسيارات المصلحة، وما تتطلبه هذه الآليات من محروقات وقطع للغيار.

وفي هذا الإطار تطالب العديد من الفعاليات الجمعوية عامل إقليم برشيد، بالتدخل الفوري والعاجل، من أجل تحديد المسؤوليات بخصوص هذه القضية، ومعرفة ظروف وأسباب فرض الجماعة الترابية السوالم الطريفية لهذه التسعيرة الجبرية، التي أثارت حفيظة ساكنة الجماعة واتخاذ المتعين بشأنها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة