سكوب.. حركة تنقيلات جديدة بمناصب المسؤولية بولاية أمن مراكش و”كشـ24″ تكشف تفاصيلها

حرر بتاريخ من طرف

شهدت مصالح الامن بمراكش، حركة تنقيلات جديدة شملت منطقتين امنيتين، و ذلك في اطار الدينامية الداخلية في تدبير الموارد البشرية التي تعتمدعا المديرية العامة للأمن الوطني.

وشملت الحركة الداخلية التي تراهن من خلالها مصالح الأمن بمراكش على الاستفادة من الكفاءات الأمنية ذات التكوين العالي، وتوظيفها بالشكل الملائم لتطورات الوضع الامني بمختلف مناطق المدينة، تعيين رئيسين جديدين للمنطقتين الامنيتين الاولى والرابعة، واللتين غادر رئيسيهما مدينة مراكش.

وتم في هذا السياق تعيين العميد الاقليمي نور الدين جبران الذي كان يشغل منصب مدير ديوان والي أمن مراكش، رئيسا للمنطقة الامنية الرابعة خلفا للعميد الاقليمي عبد الواحد المازوني، كما تم تعيين العميد الاقليمي عبد الصادق ايت عابد رئيسا للمنطقة الامنية الاولى.

وبناء على التعيينات الجديدة انتقل الرئيس السابق للمنطقة الامنية الاولى العميد الاقليمي سمير بنشويخ الى مدينة سطات التي صار يشغل بها منصب رئيس المنطقة الامنية الاقليمة، وهو نفس المنصب الذي صار يشغله بمدينة قلعة السراغنة، العميد الاقليمي عبد الواحد المازوني الرئيس السابق للمنطقة الامنية الرابعة بمراكش.

ويعتبر الرئيسين الجديدين للمنطقتين الامنيتين الاولى والرابعة، من الاطر الامنية المشهود لها بالكفاءة والحس التواصلي الكبير، الذي يخدم المقاربة التشاركية في تحقيق الامن بالتعاون مع مختلف المتدخلين، فيما يعتبر انتقال كل من بنشويخ والمازوني، ربحا كبيرا لمدينتي سطات وقلعة السراغنة بالنظر للقيمة الكبيرة للمسؤوليين الامنيين، وتجربتهما المتميزة بمراكش، وبصمتهما الواضحة خلال سنوات من العمل الامني الجاد.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة