سكوب: تطورات مثيرة في قضية المشاهد الإباحية لمومسات وسائق طاكسي بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

كشفت مصادر لـ”كشـ24″ عن معطيات جديدة ومثيرة حول فضيحة المشاهد الإباحية الموثقة بالفيديو لمومسات داخل سيارة أجرة صغيرة بمدينة مراكش والتي كانت الجريدة سباقة إلى تفجيرها.

و أوضحت مصادرنا، أن سائق سيارة الأجرة المتورط في هاته الفضيحة غادر التراب الوطني في اليوم الموالي لنشر الخبر باتجاه الديار الإيطالية، هربا من الاعتقال.

وأكدت المصادر ذاتها، أن مأذونية سيارة الأجرة الصغيرة التي كانت مسرحا لمشاهد الخلاعة، تعود إلى إحدى المومسات التي كانت برفقة السائق الذي ظهر منتشيا وهو يعاقر الخمر أثناء السياقة.

ويشار إلى أن مصالح ولاية أمن مراكش، باشرت تحقيقاتها للوصول الى سائق التاكسي الذي كان مسرحا للمشاهد الاباحية، التي جسدتها ثلاثة مومسات بشكل فاضح، داخل سيارة الأجرة، ما هز الرأي العام المحلي والوطني.

ووفق المصادر ذاتها، فإن الشرطة القضائية تسارع الزمن للوصول الى جميع المتورطين في هذه الفضيحة التي تفجرت، بعد تسريب فيديو فاضح لمومسات خلال احتفالهن بطريقة اباحية داخل سيارة أجرة صغيرة، يظهر رقمها كما يظهر بوضوح وجه سائقها الذي كانت تصفه المومسات بالشاذ في مقطع الفيديو الذي تحفظت “كشـ24″ عن نشره.

وتضيف المصادر، أن مصالح الأمن تمكنت بعد التحريات الأولية من تحديد هوية السائق، وتواصل أبحاثها للوصول إلى شريكاته في الفضيحة التي أثارت سخطا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، كما هو الشأن وسط مهنيي قطاع سيارات الأجرة، الذين استنكروا سلوكات البعض من السائقين المتورطين في انشطة الدعارة والوساطة.

وكانت سيارة الأجرة قد حملت المومسات وفق ما أظهره الفيديو الذي تبلغ مدته ” دقيقتين و 50 ثانية “، من أمام ملهى ليلي بقلب جيليز، وفور ولوجهن لسيارة الأجرة شرعن في الاحتفال على إيقاع أغاني رأي وأخرى شعبية، وتصوير أنفسهن في وضعيات جنسية، وتبادل عبارات إباحية باللهجتين المغربية والخليجية، فيما ظهر سائق التاكسي وهو يشاركهن الاحتفال وشرب الخمر اثناء السياقة، ما شكل صدمة لدى المتتبعين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي.

واعتبر مهتمون تداولوا الفيديو، أن محتوى الفيديو يترجم حجم تفشي ظاهرة الدعارة بالمدينة الحمراء، ومدى انخراط عدد من سائقي سيارات الأجرة في الظاهرة على شاكلة ما جسدته مشاهد من فيلم “الزين لي فيك”، الذي سلط الضوء على العلاقة الوثيقة بين بعض السائقين والمومسات، و انخراطهم في العمل رفقتهن كجزء من فريق العمل.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة